×
×

أيه إم دي تكشف عن مزايا معالجها رباعي النوى

كشفت أيه إم دي (NYSE: AMD) اليوم عن مزايا هندسية جديدة حاسمة على مستوى الصناعة لمعالجها الجديد أيه إم دي أوبتيرون رباعي النوى المدعو “برشلونة” (native Quad-Core AMD Opteron™ processors “Barcelona”) خلال إحدى جلسات مؤتمر الدارات الكهربائية العالمي آي إس إس سي سي (ISSCC).

فبالإضافة إلى أفضلية الأداء التي تقدر بحوالي 40 بالمئة والتي تستطيع معالجات أيه إم دي أوبتيرون رباعية النوى (Quad-Core AMD Opteron™ processors) توفيرها مقارنة بالمعالجات المنافسة في الإختبارات القياسية، فقد قامت أيه إم دي بإعادة تصميم الهندسة الدقيقة التي تسمح بطرق جديدة لإدارة الطاقة والحرارة مما يقوي الأداء الرائد لكل واط الذي توفره حالياً معالجات أيه إم دي أوبتيرون.

ومن الميزات الجديدة التحسينات التي تمت في تقنية أيه إم دي الطاقة الآن! (AMD PowerNow!™) للتعديل الحيوي للترددات لكل نواة بشكل مستقل.

وقال راندي آلين نائب الرئيس لقسم الخوادم ومحطات العمل في أيه إم دي: ” ركزت أيه إم دي على الدوام على تقديم مستويات متزايدة من الأداء دون التفريط في كفاءة استهلاك الطاقة. وسيعتمد معالج “برشلونة” على نفس هذه القيم والمبادئ مع استمرار التكيف مع التغييرات الحاصلة في هذه الصناعة في سوق خوادم حوسبة إكس 86 (x86 server market) بنفس الطريقة التي قام بها معالج أيه إم دي أوبتيرون الأصلي في عام 2003. وتوضح بجلاء مزايا إدارة الطاقة الجديدة الفريدة على صعيد سوق حوسبة إكس 86 إلى جانب الاستقرار والأداء المتفوق على مستوى الصناعة أن أيه إم دي هي الخيار الأذكى للشركات والمشاريع.”

استهلاك منخفض للطاقة

وتعالج أيه إم دي موضوع استهلاك الطاقة من أوجه مختلفة للسماح في استهلاك منخفض للطاقة على مستوى النظام للحصول على أداء إستثنائي وتكلفة منخفضة للطاقة. وستسمح التحسينات التي تمت في تقنية أيه إم دي الطاقة الآن! (AMD PowerNow!™) للأنظمة المعتمدة على معالجات أيه إم دي أوبتيرون رباعية النوى (Quad-Core AMD Opteron™ processors) في تعديل تردداتها بشكل حركي وحيوي على المستوى الفردي للنواة للحصول على تخفيض إضافي في استهلاك الطاقة.

وتعتمد التحسينات الجديدة الأخرى لإدارة استهلاك الطاقة على هندسة أيه إم دي للربط المباشر (AMD’s Direct Connect Architecture) والتحكم المتكامل للذاكرة مما يسمح لنوى معالج “برشلونة” في خفض مستويات الفولت (الطاقة) حتى أثناء عمل تحكم الذاكرة بسرعته القصوى.

مما يسمح لتحكم الذاكرة في خدمة طلبات الذاكرة الخارجية بشكل مستقل عن تحولات حالة بي للنواة (core p-state transitions) مما يسمح بفرص لحالة بي يمكن أن تؤدي إلى توفير إضافي في استهلاك الطاقة.

وتتضمن ذاكرة النظام ميزة تخفض من منطق الذاكرة عندما لا تكون قيد الاستعمال. وقد قامت أيه إم دي باستخدام واسع لتقنية تخفيض الطاقة (clock gating) في تصميم برشلونة لتسمح في الإغلاق الآلي لمناطق من المنطق لاتكون قيد الاستعمال مما يوفر المزيد من الطاقة.

وقال نيثان بروكوود الباحث في إنسايت 64: ” على القائمين على شراء أنظمة تقنية المعلومات هذه الأيام أن يوازنوا الأداء لكل واط إلى جانب الأداء الصرف عند إتخاذ قرارات الشراء. ومن خلال مضاعفة عدد النوى وإضافة ذاكرة وسيطة مشتركة من المستوى الثالث وتطبيق مجموعة من تحسينات التصميم الأخرى لوحدة المعالجة المركزية فقد قام مصممو معالج أيه إم دي برشلونة بتحسين بسط الكسر في معادلة الأداء لكل واط.

كما أظهرت المعلومات التي تم الكشف عنها اليوم في المؤتمر أن معالج برشلونة يتضمن أيضاً إبتكارات مثل القدرة على تغيير تردد كل نواة في وحدة المعالجة المركزية بشكل مستقل إلى جانب عدد من التقنيات المثبتة لتوفير الطاقة مثل تقنية (clock-gating) التي تحسن مقام الكسر في المعادلة.

ومن المتوقع أن يؤدي دمج هذه المزايا الجديدة الموفرة للطاقة والمحسنة للأداء إلى حصول تحسينات كبيرة في الأداء القوي من الأساس لكل واط للأنظمة المعتمدة على معالجات أيه إم دي أوبتيرون المتوفرة حالياً.”

وقد تم تصميم معالجات أيه إم دي أوبتيرون رباعية النوى المستقبلية على نفس البنية التحتية للطاقة التي يعتمد عليها زبائن أيه إم دي اليوم – المظاريف الحرارية 68، 95، و 120 واط.

أعلى مستويات الأداء

بالرغم من الإهتمام الخاص بمزايا التصميم الموفرة للطاقة في معالجات أيه إم دي أوبتيرون رباعية النوى فقد كان هناك تركيز مساوي في توفير أداء رائد على مستوى الصناعة. وتأتي معالجات أيه إم دي أوبتيرون رباعية النوى مليئة بتحسينات النوى والذاكرة الوسيطة لتحسين الأداء في مجموعة من تطبيقات الخوادم ومحطات العمل.

ويمكن أن تستفيد التطبيقات الحساسة للذاكرة الوسيطة مثل خوادم البريد الإلكتروني، قواعد البيانات، وشبكة الإنترنت من إضافة الذاكرة الوسيطة المشتركة إل 3، 2 ميجا بايت (2MB shared L3 cache). وقد أشارت عمليات المحاكاة التي أجريت في مختبرات أيه إم دي أن بعض تطبيقات قواعد البيانات ستشهد تحسناً في الأداء حتى 70 بالمئة وبعض تطبيقات النقاط العائمة ستشهد تحسناً بالأداء حتى 40 بالمئة مقارنة بالمنصات التي تعمل بمعالجات أيه إم دي أوبتيرون ثنائية النوى.

ويمكن لتطبيقات الحوسبة عالية الأداء أن تستفيد بشكل كبير من مضاعفة معالج برشلونة لخط أنابيب نقطة التنفيذ العائمة لعرض 128 بيت (floating-point execution pipeline to 128-bit width) التي تتضمن مضاعفة التعليمات من أيه إم دي وقدرات توصيل المعلومات. وأخيراً من خلال التحسينات للوضع الإفتراضي من أيه إم دي (AMD Virtualization™) تتضمن (Nested Paging) ويمكن لزبائن فيرتشواليزيشن أن يتمتعوا بتحسينات في أداء التطبيقات مقارنة بالتطبيقات التي لاتعمل مع (AMD-V).

التوفر

من المتوقع توفر معالجات أيه إم دي أوبتيرون رباعية النوى (Quad-Core AMD Opteron™ processors) في منتصف عام 2007.

  • 6065
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE