×
×

أفايا تؤكد أن وصول المستخدم للاتصالات الموحدة أصبح توجهاً أساسياً لقطاع الشبكات لعام 2007

كشفت اليوم شركة أفايا (رمزها في بورصة نيويورك: AV) عن حلول الاتصالات الموحدة Unified Communications التي تعتبر أحد أهم التوجهات التقنية لقطاع الشبكات في منطقة الشرق الأوسط لعام 2007.

وفي هذا الصدد، قال نضال أبو لطيف، مدير عام شركة أفايا في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: “تعد الاتصالات الموحدة الموجة التالية من المبادرات الرئيسية التي تقدمها الشركة، والتي ستلعب دوراً هاماً في إعادة تشكيل السوق في المنطقة.

وستغير هذه الحلول الجديدة من الأساليب التي تتبعها الشركات في تزويد موظفيها بالاتصالات الإستراتيجية وأدوات التواصل أينما كانوا وبغض النظر عن نوع الأجهزة المستخدمة”.

وأضاف قائلاً: “تمتلك حالياً الشركات والمؤسسات في منطقة الشرق الأوسط أنظمة اتصالات متنوعة ومتعددة، حيث تبرز هنا حاجة ملحة لوجود حلول تسمح بإيصال التطبيقات المناسبة للأجهزة المناسبة الخاصة بقطاعات واحتياجات الموظفين المختلفة – ابتداءً من الاتصالات الأساسية وصولاً إلى الاتصالات الإستراتيجية التي تسمح بالعمل الجماعي على مستوى عالٍ – وذلك من أجل مساعدة الموظفين على تحسين مستوى الإنتاجية بغض النظر عن مكان عملهم. كما أن الحاجة لمزاولة الأعمال أثناء التنقل المستمر، وإمكانية الوصول الدائم للبريد الالكتروني وشبكة الإنترنت، إلى جانب الأعداد المتزايدة من الأشخاص الذين يعملون بعيداً عن مكاتبهم الرئيسية، تجعل من الاتصالات الموحدة أمراً هاماً بالنسبة للشركات والأعمال في المنطقة.

وقد أشار المحللون إلى أهمية ظهور الاتصالات الموحدة كتوجه أساسي لقطاع الأعمال في المنطقة. فوفقاً لمجموعة غارتنر، “من المؤكد أن الاتصالات الموحدة والتواصل الداخلي ستحل محل البريد الالكتروني اللاسلكي في السنوات العشر القادمة”.

ومن جهة أخرى، أكد البحث الذي قامت به مجموعة أبردين في ديسمبر من عام 2006 أن الزيادة في إنتاجية الموظفين تعد أهم العوامل الأساسية وراء تبني حلول الاتصال الموحدة. كما احتلت عملية تحسين التواصل الداخلي المركز الثاني من حيث الأهمية.

وتعزز شركة أفايا من قاعدة عملائها لحلول الاتصالات الموحدة والتقنية المبتكرة واستراتيجيتها التي تعتمد على إيصال الحلول الموجهة للمستخدم النهائي والتي تعتمد على المعايير القياسية. وتشمل مجموعة حلول أفايا للاتصالات الموحدة ما يلي:
• حلول الاتصالات الموحدة – النسخة الأساسية: للمستخدمين في المكاتب الذين يحتاجون لتقنية متقدمة لإجراء المكالمات الهاتفية عبر بروتوكول الإنترنت وخاصية التراسل والخصائص الوظيفية الأساسية لعقد المؤتمرات الهاتفية.
• حلول الاتصالات الموحدة – النسخة المعيارية: للمستخدمين الذين يحتاجون لأدوات التقنية المتنقلة التي تشمل الاتصالات الموحدة بين المكتب وأثناء التنقل عبر مختلف منصات التشغيل الكبرى.

• حلول الاتصالات الموحدة – النسخة المتقدمة: للمستخدمين الذين يرغبون بالحصول على أفضلية تنافسية من خلال إمكانية التواصل الداخلي مع عدد أكبر من فرق العمل، ومن خلال الاجتماعات الهاتفية والتواصل التفاعلي عبر الإنترنت.

• حلول الاتصالات الموحدة – النسخة الاحترافية: لمستخدمي الاتصالات المتقدمة الإستراتيجية التي تشمل الاتصالات المرئية، والتي تتميز بخصائص التعرف على الصوت وعقد المؤتمرات المرئية فائقة الدقة، بالإضافة إلى قابلية الوصول للرسائل والتطبيقات الشخصية الأخرى خلال الأوامر الصوتية.

وتعتمد قائمة حلول أفايا للاتصالات الموحدة على معايير الصناعة القياسية والبروتوكولات التي تعمل على عملية دمج أدوات الاتصال عبر الشبكات، والتطبيقات، والأجهزة وتحديداً مختلف أنواع المستخدمين بأسلوب سهل وقليل التكلفة.

وتعد أفايا الشركة الأولى التي تقوم بتنفيذ إستراتيجية الاتصالات الموحدة القياسية، مما يجعلها الشركة الوحيدة القادرة على دمج المعايير المجزأة والمختلفة والبروتوكولات ومنصات التشغيل لتقديم تجربة اتصال موحدة.

وبفضل هذه الموجة التالية من مبادرات الاتصالات الموحدة، نجحت أفايا في تطوير رؤيتها للاتصالات الذكية، وذلك من خلال دمج تطبيقات الاتصال ضمن استراتيجيات الأعمال بهدف تقديم خدمات مطورة، وأوقات أقصر لدورة الإنتاج، ومميزات تنافسية أخرى.

واختتم أبو لطيف حديثه بالقول: “لطالما نجحت إستراتيجية أفايا للاتصالات الموحدة في تحقيق التكامل المنظم للحلول ضمن الشبكات والتطبيقات الحالية، مما يعزز من استثمارات عملائنا الحالية في المجال التقني.

ونتوقع أن تكون حلول الاتصالات الموحدة أحد أهم التطورات الثلاثة الحاصلة في قطاع الشبكات في منطقة الشرق الأوسط خلال عام 2007.”

  • 5920
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE