×
×

موضة البرامج المحمولة (Portable applications)

لقد تطورت الحواسب بشكلٍ ملحوظ وبسرعةٍ كبيرة ، وتنوعت طرق استثمار الحاسب ، لكن في النهاية كل شي نريد فعله أو استكشافه عبر الحاسب هو عبارة عن برنامج بدءاً من الآلة الحاسبة المرفقة بالنظام انتهاء بمتصفح الإنترنت، ومن خلال تعاملنا اليومي نواحه الكثير من المشاكل في التعامل مع هذه البرامج ومن هذه المشاكل ، تنصيب البرامج (Install) وفقدها في كثيرٍ من الأحيان، فمثلاًُ : هناك العديد من برامج التصميم في حاسبك لكونك مصمم ، لكنك قد تحتاج لهذه البرامج فجأةً خارج مكتبك أو منزلك فماذا تفعل ؟؟؟ ماذا لو كنت مبرمجاً واحتجت أحد لغات البرمجة وأنت بعيد عن حاسبك ؟؟؟ ماذا لو احتجت العديد من البرامج وأنت في مكانٍ عام تتصفح الإنترنت (جامعة – إنترنت كافيه) …. الخ ، كل هذه المشاكل قد ولى زمنها باستخدام تقنية البرامج المحمولة portable applications لأنك ستجد العديد من الفوائد التي قد تجنيها في استثمارك لتقنية البرامج المحمولة .

ما هي البرامج المحمولة ؟
كتعريف للبرامج المحمولة portable applications : هي برامج لا تحتاج لتحميلٍ أو تنصيبٍ على الحاسب حتى تعمل ، بل يكفي وضعها على أي وسيط تخزين مثل ذاكرة الفلاش USB Flash disk أو القرص الصلب HD الموجود في الحاسب… الخ ، وبعدها يمكنك استخدامها على أي حاسب مباشرة ، فهي مفيدة جداً للأشخاص الذين يتنقلون بكثرة ، و من ضمنهم فني الصيانة لوجود الكثير من برامج الصيانة ومعالجة الفيروسات واسترجاع البيانات بتقنية البرامج المحمولة ،هذا يوفر عليه الكثير من الوقت والعناء من أجل صيانة الحاسب وذلك عند تنقله بين المكاتب والشركات ، كما أن هذه البرامج لا تعمل على نظام ، بل تعمل على النظام التي تعمل عليه في الوضع الأصلي ، مع العلم أن هناك صنف من البرامج مقيدٌ جداً يدعم الـ Double portability «النقل المضاعف» إن صح التعبير ، وهي برامج قادرة على تشغيل نفسها من منصات وعتاد مختلف مثل نظام SymbOS .

البرامج المحمولة وماكنتوش :
يوجد الكثير من التطبيقات الجديدة التي صممت على أساس تخزين الإعدادات من مكان تشغيل هذه البرامج ، فمثلاً عندما تقوم بتشغيل برنامجٍ ما من قرصٍ صلبٍ خارجي USB فإن التفضيلات ستخزن داخل هذا القرص ، وسنقوم باستعراض بعض البرامج التي تعمل محمولة على نظام الماكنتوش ، لكن قد تعاني من تحويل العديد من البرامج إلى محمولة ، لأنه قد تخزن هذه البرامج التفضيلات و إعدادات البرنامج بشرط أن يكون نظام الـ OS مركباً .

البرامج المحمولة ونظام مايكروسوفت ويندوز :
من المعروف تعقيد نظام الويندوز من حيث البنية ، وهذا أحد العوامل التي وقفت أمامه تقنية البرامج المحمولة ، ذلك بسبب التسجيل Registry ، وتسجيل ملفات الـ DLL عن طريقه ، كما أن تطبيقات مايكروسوفت تستعمل بحدة التسجيل Registry في حفظ الإعدادات و التفضيلات بالإضافة لتسجيل المكونات البرمجية ، واستخدام العديد من ملفات النظام ،ولإنشاء برامج مرنة بتقنية البرامج المحمولة يجب على المطورين جعل البرنامج المستخدم لا يعدل على محرر التسجيل أبداً ليبقي حاسبك نظيفاً كما أنه يقوم بحفظ جميع الإعدادات في المجلد الذي قمت بالتشغيل منه ، وهذا أمرٌ قد يحتاج لحل على مستوى أكبر من إمكانيات المطور، هذا عدا عن أنه قد يخالف قوانين مايكروسوفت Microsoft>s application certification requirements.

مستقبل البرامج المحمولة :
بالنسبة للكثير من الأدوات والملاحق الخدمية مثل ( استعادة النظام وفاحصات الفيروسات وبرامج الصيانة الأخرى) بالإضافة للبرامج الشخصية ستكون حتماً محمولة ، وهذا ما يعود بذاكرتنا إلى أكثر من عشرة أعوام حيث كانت جميع البرامج تعمل من فلوبي ديسك floppy disk بكل كفاءة ، فكانت هذه البرامج لا تتطلب تقنية أو هندسة معينة ، لكن مع تطور البرمجيات ولغات البرمجة وزيادة حجوم البرامج كان لا بد من اللجوء للحل الذي نستخدمه الآن non-portable والذي يبدأ من الضغط على أيقونة Setup إلى التخزين في ملفات النظام ، مع أن الكثير من الحواجز بدأت تتكسر لعوامل عدة، فمثلاً هناك نسخ عديدة من لينكس تعمل مباشرةً من القرص الليزري CD أو الـ DVD أو ذاكرة الفلاش .

ماذا بعد :
يوجد العديد من المباحثات عالمياً تتم بين صانعي البرمجيات ومصنعي سواقات الفلاش ، وقد كانت المبادرة الأولى من شركة SanDisk و شركة M-Systems وهما شركتان لتصنيع سواقات الفلاش ، فقد قاموا بتشكيل مشروع مشترك هو U3 تختص هذه الشركة بتسهيل تقنية البرامج المحمولة وزيادة انتشارها ، بحيث يتم تشغيل الكثير من التطبيقات من داخل سواقة الفلاش ، كما يمكنك حمل إعدادات نظام الويندوز معك حيثما ذهبت فتتمتع بخلفية الشاشة الخاصة بك وأيقونات سطح المكتب والمفضلة بدلاً من تلك الخاصة بالكمبيوتر الذي تعمل عليه، مع قائمة من البرامج لمعالجة الصور وبرامج الإنترنت وغيرها ، كما ستصبح الأسواق في الأيام القليلة القادمة زاخرة بسواقات الفلاش التي تدعم تقنية «U3» والتي تحوي بشكلٍ مسبق على كل شيء من برامج إدارة الصور إلى متصفح الإنترنت وبرامج المراسلة السريعة Messenger ، لأن ذاكرة الفلاش U3 تتصف بالذكاء حسب وصف الشركة U3 smart) drives) كما تختلف عن ذاكرة الفلاش العادية بأنها مزودة ببرامج ذكية تحاكي نوافذ نظام ويندوز وإمكانيات ذكية لتشغيل البرامج المحمولة .

مايكروسوفت والعناد :
من المعروف عن شركة مايكروسوفت أنها عنيدة ، كما أن جميع متابعي أخبار التكنولوجيا يوافقوني الرأي بأن مايكروسوفت تتخذ من المثل الشعبي « يجعل الحبة قبة » أساساً في عملها ، بغض النظر عن وجهة النظر التسويقية الخاصة بهم فإنه من المضحك بأن نسمع عن أحد المزايا الجديدة في متصفح الإنترنت الجديد IE 7 وهي تعدد التبويبات «Tabbed Browser» وصنفت هذه الميزة من الميزات الرائعة ، علماً أن هذه الخدمة تدعمها أضعف المتصفحات منذ سنوات عديدة ، على كل حال أعتذر عن هذا الاستطراد ولكن هذه حال مايكروسوفت فشركات تصنيع سواقات الفلاش «الله يعينها» تقوم بنقاش حول إمكانية الوصول إلى اتفاق للترخيص مع مايكروسوفت.

أخيراً (ماذا ننتظر) :
قد يتبادر إلى ذهننا تساؤل عن قدر البرامج الكثيرة التي قد نحملها في إصبع الفلاش هذا، وعن السعات التي طرحت أخيراً في الأسواق ، قد سرنا رؤية العديد من المنتجات في جيتكس دبي الماضي فقد طرحت شركة Verbatim سواقات فلاش بسعة 4 جيغا بايت مع دعمها لتقنية u3 ، كما أن مجموعة Store>n>Go ستوفر إصبع فلاش بسعاتٍ تخزينية تصل إلى 12 جيجابايت ، فمن ناحية الحجم ليس هناك من مشكلة تقف بيننا وبين هذه التقنية ، أما بالنسبة لذاكرات الفلاش U3 فقد باتت متوفرة في الشرق الأوسط بشكلٍ كبيرٍ ، وما زلنا ننتظر عشاء مايكروسوفت الأخير لتقرر موقفها من تقنية البرامج المحمولة ، كما أن هناك العديد من المحاولات في المجال الأعمال فهناك العديد من المحاولات لتصنيع سواقات يمكن وصلها بأي جهاز كمبيوتر للسماح للمستخدمين القيام بأعمالهم مباشرة ، وتضمينها قارئ للبصمة لحماية البيانات وغير ذلك من الميزات الإضافية ،وفي نفس الوقت تندمج العديد من الأجهزة للاستفادة من ميزات هذه القفزة في مجال استخدام الكمبيوتر فمثلاً بتعديل المعالج الصغير الموجود في سواقات الفلاش يمكننا حماية حقوق الطبع ، ولقد ابتكرت «SanDisk» سواقة تسمح للطلبة الذين يدرسون نفس المادة بتحميل المواد التعليمية من الإنترنت عند وصل السواقة بالكمبيوتر بحيث لا يمكن الوصول إليها إلا من قبل هؤلاء الطلبة ، وهكذا فإنها تقنية فعلاً ستقوم بزيادة تفاعلنا مع الحاسب وهنا أتذكر قول أحد باحثات في شركة IBM : فيما مضى كنت أجلب ساعة المنبه ومجفف الشعر ومشغل أقراص DVD معي عند سفري ومبيتي في غرفة الفندق، أما الآن فلا حاجة لذلك إذ أن هذه الأشياء أصبحت تعد تجهيزات قياسية في أي غرفة فندق والآن أصبحت الفنادق توفر جهاز كمبيوتر كتجهيز قياسي كي يوصلوا سواقات الفلاش بها، حيث أن بيئة الكمبيوتر الشخصي الحقيقية الخاصة بنا أصبحت تسافر معنا .

نعم أظن وصف هذه التقنية بالموضة قد تحفز الكثير لاستخدام هذه التقنية وقد نفاجأ فعلاً في المستقبل القريب أنها سوف تصبح موضة و صرعة في مجال تطبيقات الحاسوب خصوصاً وأن الأمر يتعلق بالجميع بدءاً من المستخدم والمطور والشركات المنتجة للبرمجيات وانتهاء بشركات تصنيع ذاكرة الفلاش ، ومن هنا أدعوكم لتجربة هذه التقنية حتى على سواقات الفلاش العادية التي تملكونها .

  • 3827
  • آخر الأخبار العالمية
  • latest-it-news
Dubai, UAE