×
×

“إتش بي” تدعم التعليم المصري بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم

أعلنت “إتش بي” مصر عن دعمها لمبادرة التعليم المصرية التي تشرف عليها الحكومة المصرية والمنتدى الإقتصادي العالمي والتي تم توقيعها من قبل السيدة سوزان مبارك خلال شهر مايو الماضي في فعاليات المنتدى الاقتصادي العالمي.

وتحرص إتش بي من خلال المبادرة على تعزيز الأنظمة التعليمية المتبعة في مصر ودعم البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات داخل المدارس المصرية.

وقال أحمد سامي، المدير العام لشركة “إتش بي” مصر: “نهدف من وراء هذه المبادرة الى تطوير وتحسين المسيرة التعليمية في مصر من خلال تبني قائمة نوعية من الأنظمة المعلوماتية لتحقيق أقصى استفادة ممكنة من التقنيات الحديثة”.

وتتمثل مشاركة “إتش بي” في المبادرة في تقديم خدمات الاستشارات المتمثلة بكيفية سير العملية التعليمية. ولضمان استمرارية وفعالية المشروع، قامت إتش بي بالاستعانة بخبراء دوليين لتدريب الكفاءات التعليمية الموجودة في مصر على الاستخدام الأمثل للتكنولوجيا الحديثة.

وأضاف سامي: “حرصت “إتش بي” على تحسين العملية التعليمية من خلال تدريب الإدارات التعليمية على أحدث الأنظمة المستخدمة عالمياً وتوفير مساقات إدارية في هذا المجال. كما تتضمن مشاركة “إتش بي” تقديم الدورات التدريبية لتطوير مهارة الإدارة ور فع كفاءة للكوادر التعليمية وتعميم استخدام التقنيات الحديثة في التعليم”.

وفي خطوة مبتكرة، قدمت “إتش بي” لجامعة المنصورة عربة كمبيوتر نقالة توفر حلول حوسبة نقالة عالية التقنية. وتتضمن الحلول التي وفرتها إتش بي للباحثين أجهزة كمبيوتر لوحي وأجهزة عرض ضوئي محمولة وإكسسوارات أخرى تشمل بطاقة اتصال لاسلكي وأجهزة طابعة.

كما منحت الشركة منح نقدية تقدم للباحثين لمساعدتهم في البحث العلمي. وقد فازت جامعة المنصورة هذه المنحة في مسابقة نظمتها الشركة وشاركت فيها جامعات مختلفة على صعيد شمال افريقيا.

وتأتي هذه المبادرة، التي يأتي ضمن أهدافها أيضاً تطوير صناعة تكنولوجيا المعلومات المصرية وتعزيز حلول التعليم المبتكرة، في إطار تحقيق اتفاقية مشاركة بين القطاعين العام والخاص وبين الحكومة المصرية وأعضاء المنتدى الاقتصادي العالمي لتكنولوجيا المعلومات.

وأضاف سامي: “تساهم هذه المبادرة في دعم الجهود المصرية في تطوير القطاع التعليمي في مصر والاستفادة القصوى من اتفاقات الشراكة التي تجمع بين القطاعين العام والخاص”.

وقالت هدى بركة مساعد أول وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ومديرة المشروع: “للمبادرة أهداف إستراتيجية تعمل على تحسين عملية تطوير التعليم وإتاحته للمواطنين المصريين وتطوير قدرة صناعة تكنولوجيا المعلومات المحلية على الترويج لحلول التعليم المبتكرة وذلك بالتعاون مع المؤسسات ذات المستوى العالمي، وهو ما يؤدي إلى خلق قيمة اقتصادية يستفيد منها الطرفان”.

يذكر أن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات و وزارة التعليم و وزارة التعليم العالي قد قامت بدعم من الشركات المتعددة الجنسيات والجهات المانحة بإطلاق عدة مبادرات لتوفير حلول تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بتكلفة اقتصادية. كما سيكون هناك العديد من المبادرات التعليمية الأخرى لتحسين نوعية التعليم من خلال استخدام تقديمات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

وأضافت هدى بركة: “يتمثل الهدف الرئيسي من هذه المبادرة في المساهمة في تحديث النظام التعليمي في مصر من خلال تعميم استخدامات تكنولوجيا المعلومات. وتدعم المبادرة الجهود الحثيثة التي تقام حالياً في مصر لضمان إلمام جميع الفئات الطلابية المصرية بعلوم الكمبيوتر لمواكبة متطلبات سوق العمل. كما سيتم التركيز على صقل كفاءات المهتمين في دراسة علوم تقنية المعلومات لتشجيعهم في هذا المجال”.

وتحرص مبادرة التعليم المصرية على تحسين قنوات التعلم المستمر وتيسير إدخال الانترنت إلى المدارس لتعزيز التفاعل بيت الفئات الطلابية وكافة أفراد المجتمع. وقد ركزت المبادرة أيضا على بناء قدرات المدرسين ومديري المدارس للاستفادة من أدوات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات. ويهدف ذلك إلى إنشاء مجتمع مترابط يعمل على خلق خبرة تعليمية متميزة.

  • 5766
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE