×
×

مخاوف من تصدير المخلفات الإلكترونية للعالم الثالث

عقدت الأمم المتحدة مؤتمرا هذا الأسبوع اسمه المؤتمر الثامن لأطراف ناقش فيه أعضاء الأمم المتحدة المشكلات التي تؤثر على البيئة، وكان الموضوع الأساسي في هذا المؤتمر هو “المخلفات الإلكترونية”. ويقصد بالمخلفات الإلكترونية مكونات حاسب قديمة (لوحات، شاشات، معالجات، إلخ) كانت يوما ما ملء السمع والبصر وحديث العالم، ولكنها أصبحت الآن عتيقة وغير مستخدمة، ولم يعد هناك من يحتاجها أو يستخدمها، وتنشأ المخلفات الإلكترونية من تجميع أجهزة التليفزيون وأجهزة الكمبيوتر والهواتف وغيرها من المكونات الإلكترونية لشحنها عبر البحار إلى دول العالم الثالث، وإذا كان مفهوم إعادة التدوير هو الهدف، عبر مدير برنامج البيئة بالأمم المتحدة آشيم ستينر عن قلقه من استخدامها كمخلفات إلكترونية.

وقال ستينر: “إذا كانت هذه المنتجات على قدر معقول من الجودة أو مستعملة، فربما يكون تبادلها وتصديرها إلى العالم الثالث على قدر من الأهمية للتنمية والتطوير، ويعتبر أغلب الناس ذلك جانبا إيجابيا حتى هذه النقطة، وعبر ستينر عن مخاوفه من أن المعدات التي يتم تصديرها للعالم الثالث هي إما معطلة أو سيئة الأداء أو لا تعمل على الإطلاق، مما يعني اعتبار القارة الأفريقية كسلة مهملات يتم ملئها بمخلفات المستهلكين في العالم المتطور.

وبين اجتماع الأمم المتحدة أن الجهات المصنعة تبدأ بشكل ما أو بآخر في إعادة النظر في المكونات الإلكترونية غير العاملة وإعادة تدويرها، فشركة نوكيا على سبيل المثال أعلنت عن إطلاق برنامج لإعادة تدوير الهواتف المحمولة القديمة، حيث يتم نقل هذه الهواتف إلى منشأة لتفكيكها حيث تتعرض لدرجة معينة من الحرارة لفصل المكونات لإعادة استخدامها في أغراض أخرى في مكان آخر، ومن الممكن أن تستفيد الدول النامية التي تنتشر فيها التكنولوجيا ببطء من مثل هذه البرامج في إعادة التدوير.

وأشار ستينر إلى أن الصين هي رائدة العالم في ما أسماه بالاقتصاد الدائري، حيث لا توجد أي مخلفات، حيث يتم استخدام أحد المنتجات كمادة خام في تصنيع منتج آخر، ومن الممكن أن يكون هذا المنتج أي شيء بدءا من آلة محمولة إلى حرارة لتدفئة المنازل. ومهما كان الأمر فقد أصبحت المخلفات الإلكترونية مشكلة ذات أبعاد دولية وأصبحت المخاوف حقيقية خاصة أن المصانع تضخ آلاف المنتجات يوميا وفي نفس الوقت يتخلى آلاف العملاء عن مئات المنتجات، وما زال الكثير منها صالحا للاستعمال.

  • 2269
  • أخبار الإنترنت
  • internet-news
Dubai, UAE