×
×

البريد الإعلاني الطفيلي يصل إلى مستويات خطيرة

كشفت شركة بوستيني التي تطور برامج الحماية على الإنترنت عن ازدياد الرسائل الإعلانية والبريد الإعلاني غير المرغوب فيه (spam) بنسبة 59 في الفترة ما بين شهري سبتمبر ونوفمبر، حيث قامت بمعالجة نحو 70 مليار رسالة بريد الكتروني، وأصبحت نسبة البريد الإعلاني غير المرغوب فيه حوالي 91 في المائة من إجمالي رسائل البريد الإلكتروني. وقدرت بوستيني عدد أجهزة الكمبيوتر المصابة التي تنسق هجمات البريد الإعلاني غير المرغوبة كل يوم بأكثر من مليون جهاز مصاب، كما يصل عدد النشط منها بشكل مستمر إلى أكثر من 50 ألف جهاز أو أكثر.

ووفقًا للغالبية العظمى من معايير التقييم، تزداد ظاهرة البريد الإعلاني بشكل مستمر، وأشارت شركة بوستيني على سبيل المثال إلى أن حجم رسائل البريد الإعلاني اليومي زاد بنسبة 120 في المائة على مدار الاثني عشر شهرًا الماضية، وحتى بمقياس الثلاثة شهور، تعد الزيادة بنسبة 59 في المائة أمرا خطيرا، على الرغم من أن بوستيني أشارت إلى ارتفاع حركة رسائل البريد الإلكتروني بشكل عام في نفس المدة بزيادة 10 مليون اتصال في شهر أكتوبر مقارنة بشهر سبتمبر.

يعمل مرسلو رسائل البريد الطفيلي على تطوير وتحسين أساليبهم بصفة مستمرة لاقتحام أجهزة الكمبيوتر رغم تطبيقات الحماية من الفيروسات ومن البريد الإعلاني، ومن هذه الأساليب الاستخدام واسع النطاق لأجهزة الكمبيوتر المصابة في بدء الهجوم، وكذلك استخدام رسائل البريد الإعلاني التي تشتمل على صور أو مستندات الأوفيس والتي تمثل حاليًا، كما تقول شركة بوستيني، 30 في المائة من إجمالي الرسائل غير المرغوب فيها بعد أن كانت تمثل 2 في المائة عام 2005. ومن الأساليب الجديدة المفضلة استخدام ملفات GIF المتحركة المرفقة بالرسائل والتي تنجح في اختراق تقنية الحماية عبر الإدراك البصري للرموز. وتقول بوستيني أنه تجري إعادة برمجة أجهزة الكمبيوتر المصابة كمحاولة لحجب اتصالات البريد الإلكتروني بصفة مؤقتة مثلما تفعل أجهزة الخادمات تمامًا.

وتمثل رسائل البريد الإعلاني المحتوية على صور GIF المتحركة المنعطف الجديد في الحرب الدائرة بين مرسلي رسائل البريد الإعلاني والشركات التي تطور برامج الحماية من الفيروسات، وعلى الرغم من أن الشركات المسوقة لبرامج الحماية من الفيروسات منزعجة من هذه الأساليب، إلا أنها بدأت استخدام تقنيات جديدة في التصدي لمرسلي رسائل البريد الإعلاني المزعج.

ويرى الخبراء بأن أكثر الأساليب فعالية في منع رسائل البريد الإعلاني المزعج في الوقت الحالي أسلوب الإدراج في القائمة الرمادية على الرغم من عدم معرفته أو استخدامه على نطاق واسع، ويجبر هذا الأسلوب جهاز الخادم المرسل على إعادة المحاولة مرة ثانية، وهو الأمر الذي لا تقوم به معظم خوادم البريد المزعج، كما أن شركة مايكروسوفت قد انتهت لتوها من طرح برنامجها Sender ID Framework للحد من رسائل البريد المزعج، ويعتمد هذا النظام على الخوادم (المتعرفة على بعضها البعض) قبل قبول أية رسائل بريد إلكتروني، وفي حالة تبني هذا النظام،سوف يصبح بالإمكان الحد من ظاهرة البريد الإعلاني المزعج بشكل هائل على مستوى العالم.

  • 2266
  • أخبار الإنترنت
  • internet-news
Dubai, UAE