×
×

مايكروسوفت تدعو الطلبة في منطقة الخليج للمشاركة في “كأس التخيّل 2007”

تخيل عالماً تستطيع فيه التكنولوجيا تمكين المكفوفين من التغلب على العوائق التي تعترض حياتهم، وتتولى فيه الأجهزة النقالة مهمة ربط الأطباء بمرضاهم بشكل فعال، كما تتاح فيه للطلاب إمكانيات الاستكشاف والترابط والتفاعل بغض النظر عن موقعهم الجغرافي. لقد تنافس أكثر من 65 ألف طالب من 100 دولة في مسابقة كأس التخيّل لعام 2006 التي نظمتها شركة مايكروسوفت (Imagine Cup 2006)، واستخدموا مهاراتهم ومواهبهم التكنولوجية في معالجة مثل هذه القضايا، والكثير غيرها من التحديات الصحية. واليوم، وللمرة الأولى، تفتح مايكروسوفت الخليج، بالتعاون مع “مركز التميز للأبحاث التطبيقية والتدريب” CERT، باب التسجيل في مسابقة كأس التخيّل لعام 2007 أمام الطلاب من دول الإمارات وقطر والبحرين وعُمان والكويت، وذلك خلال فعالية أقيمت في أبو ظبي، بالتزامن مع إطلاق المسابقة عالمياً.

وتواصل مسابقة كأس التخيّل، في عامها الخامس، حفز الطلاب من مختلف أنحاء العالم على تخيل عالم أفضل تقوده التكنولوجيا، يبتكرونه بمهاراتهم وإبداعاتهم. وسيتنافس الطلاب من منطقة الخليج مع نظرائهم من الطلاب الموهوبين من مختلف أنحاء العالم، من خلال مشاركتهم في هذا الحدث الذي يقام تحت عنوان: “تخيل عالماً تتيح فيه التقنية تعليماً أفضل للجميع”.

يقول كيفن ترنر، رئيس العمليات التنفيذي على مستوى العالم في مايكروسوفت: “تمثل كأس التخيّل، المسابقة الأولى عالمياً للطلاب في مجال التكنولوجيا، الجيل القادم من قادة التكنولوجيا والأعمال في العالم. وتفخر مايكروسوفت بإعلان انضمام دول الخليج إلى هذه المسابقة، حيث نعتقد أن الطلبة في المنطقة لديهم الكثير مما يمكنهم المساهمة به في مجالي الابتكار والتكنولوجيا، فهم يضجون بالحماسة وروح الإبداع، ويقدمون لنا مؤشرات واضحة عن قدرة التكنولوجيا على إحداث تأثيرات مهمة في حياة البشر اليومية، وفي الطريقة التي يفكرون ويعملون ويتواصلون بها. وبالنسبة لمايكروسوفت، فإن هذه فرصة جديدة للتأكيد على ضرورة دعم الطلاب الموهوبين في العلوم والتكنولوجيا من أجل التقدم في هذه المجالات”.

وسيشارك الطلاب في 9 فئات للمسابقة، تتدرج بين تصميم البرمجيات وإعداد الأفلام القصيرة وبين المسابقات التقنية المتعلقة بالخوارزميات والبرمجة. ومن المتوقع أن تمثل أعمال الطلاب حلولاً حقيقية مهمة تعالج قضايا التعليم العالمية الملحة، وفي الوقت ذاته تتاح الفرصة أمام هؤلاء الطلاب للتنافس والفوز بجوائز مالية سخية.

ويقول سمو الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، وزير التعليم العالي والبحث العلمي في دولة الإمارات: “إن الإسهام الذي تقدمه مسابقة كأس التخيّل 2007 في مجال التعليم ذو شقين. فأولاً، ستدفع هذه المسابقة الطلاب في المنطقة إلى الابتكار والسعي الدءوب لتحقيق أهدافهم. كما أن المنتجات التي سيقدمها كل فريق، ستوضح لنا الرؤية والتوجه الصحيح فيما يتعلق بالكيفية التي يمكن بها استخدام التقنية في المستقبل لتعليم أبنائنا”.

تقام مسابقة مايكروسوفت “كأس التخيّل 2007 في الخليج”، بدعم من “مركز التميز للأبحاث التطبيقية والتدريب” CERT، والذي يمثل الذراع التجارية لكليات التقنية العليا في دولة الإمارات العربية المتحدة. كما يحظى البرنامج برعاية شركتي آيميت و”دو” للاتصالات، حيث سيتيح للطلاب من مختلف أنحاء المنطقة فرصة تحقيق إمكاناتهم الكامنة والتنافس على مستوى عالمي.

ويقول الدكتور طيب كمالي، نائب رئيس مجلس إدارة “مركز التميز للأبحاث التطبيقية والتدريب” ومدير كليات التقنية العليا: “يأتي قرار رعاية كأس التخيّل في منطقة الخليج انطلاقاً من إيماننا الذي تشاركنا فيه مايكروسوفت بأن الإبداع والابتكار لدى جيل الطلاب يقدم لنا مؤشرات واضحة عن قدرة التكنولوجيا على إحداث تأثيرات مهمة في حياة الناس. وعلى وجه الخصوص، تمثل قضية التعليم وفرص تمكين التكنولوجيا من لعب دور أكبر فيه واحدة من أهم المجالات التي تتطلب سبراً متواصلاً”.

هذا العام، تدعو مايكروسوفت الشباب من المبرمجين والفنانين والتقنيين في مختلف أنحاء العالم لطرح أفكارهم ووضعها موضع التنفيذ في 9 فئات، تعنى كل منها بمهارة مختلفة:

• الحلول التقنية:
– تصميم البرمجيات: في هذه الفئة، ينشئ الطلاب حلولا برمجية فعالة ديناميكية وقوية باستخدام أدوات وتقنيات مايكروسوفت. ويُطلب من المتسابقين تقديم إبداعاتهم باستخدام بيئة التطوير Microsoft .NET في ظل منصة مايكروسوفت ويندوز، وذلك في مختلف مراحل عملهم بدءاً من وضع تصور للتطبيقات التي يمكنهم بها تغيير العالم للأفضل، ثم في مراحل بنائها واختبارها.
– التطوير المبيت: تتجه مختلف الأجهزة إلى أن تصبح أصغر وأكثر قابلية للتنقل، ويزداد تأثيرها في حياتنا اليومية. وهذا الفرع من المسابقة، والذي كان يطلق عليه في السابق Windows Embedded Student ChallengE يُطلب فيه من الطلاب الذهاب لأبعد من تطبيقات سطح المكتب، لابتكار وبناء حلول برمجية وعتادية متكاملة باستخدام نظام ويندوز CE ومكونات تقدم لهم. وسيعمل فريق مكون من 3 إلى 4 متسابقين بالإضافة إلى أستاذ جامعي مشرف، في بناء نموذج تجريبي لجهاز يمكنه المساعدة في حل مشاكل واقعية.
– تطوير مواقع شبكية: لقد أعادت الشبكة العالمية تحديد الكيفية التي يقوم بها الناس بالبحث والتعلم، مما يفتح إمكانات جديدة أمام الجميع لاكتشاف مختلف الأفكار والحركات والموضوعات. وهذا الفرع يشجع الطلاب على استخدام الويب في تصميم مواقع شبكية تعليمية مبتكرة موجهة لزملائهم الطلاب، باستخدام تقنية ASP .NET وغيرها من التقنيات الجديدة المتقدمة، للانتقال بتقنيات تطوير مواقع ويب إلى مستوى أعلى.

• مسابقات المهارات:
– مشروع هوشيمي: رسومات كرتونية تمثل قصة البروفيسور هوشيمي الخيالية وفريقه المخلص من العلماء والمبرمجين وهم يشاركونه معركة البقاء على قيد الحياة. سيواجه المبرمجون هنا تحديات كبرى، ويتنافسون مباشرة ومن خلال الشبكة مع أناس من مختلف أنحاء العالم لمعرفة من يمكنه ابتكار أسرع برنامج لإنقاذ البروفيسور هوشيمي. تتطلب اللعبة مهارات في كتابة الشيفرة، ووضع الخوارزميات اللازمة لابتكار وتنفيذ إستراتيجية اللعب متعددة اللاعبين. ويتم عرض النتائج آنياً في بيئة ثلاثية الأبعاد ليراها الجميع.
– مسابقة تكنولوجيا المعلومات: في هذه الفئة، يطلب من الطلاب تطوير أنظمة معلوماتية وتنفيذها والإشراف عليها، ويجب أن تمتاز هذه الأنظمة بالكفاءة والقدرة على أداء الوظائف والقوة والأمن. وسيحتاج الطلاب إلى إظهار كفاءتهم في علم الشبكات وقواعد البيانات ونظم الخادمات، بالإضافة إلى مجالات التحليل واتخاذ القرار في بيئات معلوماتية.
– الخوارزميات: من خلال سلسلة من المسابقات الذهنية، ومسابقات كتابة الشيفرة، والألغاز الخوارزمية، يجب على الطلاب اكتشاف الخوارزميات الصحيحة وتنفيذها، في سبيل تحقيق إنجازات مهمة، مثل: فك شيفرة الجينوم البشري، وتوجيه الملايين من حزم البيانات عبر الشبكات.

• الفنون الرقمية:
– التصوير الرقمي: من خلال مقال مصور، يطلب من الطلاب التعبير عن قصة في مجال التعليم باستخدام الصور وحدها كوسيلة اتصال.
– الأفلام القصيرة: هذا الفرع من المسابقة يختص بفن وعلم قص القصص. فالمتسابقون مطالبون بتقديم وجهة نظرهم حول موضوع كأس التخيّل التعليمي لهذا العام، والتعبير عن أنفسهم بالأفلام الرقمية. فبدءاً من مرحلة وضع تصور للفيلم والتخطيط له، وحتى مرحلة التقاط المادة المصورة وتحريرها، يجب أن يظهر الطلاب مقدرتهم على صنع فيلم يجذب المشاهدين خلال نقل رسالته القوية وأهدافه إليهم.
– تصميم الواجهات: يعتبر الإبداع وقابلية الاستخدام المكونان الأساسيان لواجهة الاستخدام الجيدة. إنها العنصر الذي يمكنه أن يسهم في إنجاح أي برنامج أو تطبيق شبكي. وهذا الفرع يتطلب من المصممين المتسابقين من مختلف أنحاء العالم إنشاء واجهات استخدام وظيفية مؤثرة وذات طبيعة مستقبلية. وتتاح للمتسابقين فرصة فريدة لتصور تطبيق، ووصله بموضوع مسابقة كأس التخيّل، وإظهار مهاراتهم في إخراجه أمام العالم.

بعد التقدم في المسابقات الشبكية والمحلية والإقليمية التي تقام في إطار كأس التخيّل، من المقرر أن يجتمع الطلاب المتأهلون للمراحل النهائية من البطولة العالمية التي ستقام في أغسطس 2007 في سيؤول عاصمة كوريا الجنوبية، لعرض مشاركاتهم على لجنة من الحكام الأكاديميين والخبراء في صناعة التكنولوجيا. وسيتم اختيار المتأهلين للنهائيات، وإعلان الفائز على مستوى العالم في كل فئة من فئات المسابقة. وتبلغ قيمة الجوائز في كأس التخيّل 2007 أكثر من 170 ألف دولار أمريكي في فئاتها التسعة المختلفة.

للمزيد من المعلومات، أو للمشاركة في مسابقات كأس التخيّل 2007، يرجى زيارة الموقع http://www.imaginecup.com للتسجيل والتعرف إلى كافة متطلبات الاشتراك في كل فرع من فروع المسابقة.

  • 5477
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE