×
×

جامعة الشارقة تختار حلول الاتصال عبرَ بروتوكول الإنترنت من أفايا

في ضوء المنافسة الحادّة والمتزايدة التي تسود قطاع التعليم العالي في منطقة الشرق الأوسء اختارت جامعة الشارقة، الشبكة الهاتفية عبر بروتوكول الإنترنت من أفايا Avaya وذلك في إطار مساعيها إلى التقليل من أعباء الاتصال لأكثر من 3200 مستخدم للهاتف من العاملين والطلاب في حرم الجامعة والتي أشرف على تطبيقها شركة إي إم دبليو EMW شريك الأعمال الخاص بأفايا. كما أن جامعة الشارقة بصددِ أن تطور علاقاتها مع طلبتها الحاليين والمستقبليين وعائلاتهم عبر مركز اتصال يعمل بتقنية أفايا والذي من شأنه أن يسهِّل الرد على الاستفسارات حول المقررات الأكاديمية والدرجات الجامعية وغيرها من المعلومات الأساسية حول جامعة الشارقة التي باتت تحتل مكانة ريادية في المنطقة.

وجديرٌ بالذكر أن تقنية الاتصال عبر بروتوكول الإنترنت تقنية مبنية على البرمجيات، وهي تستفيد من تقنية الصوت عبر بروتوكول الإنترنت VoIP في نقل الصوت والبيانات عير شبكة حاسوبية. وتتضمن هذه التقنية المبتكرة مزايا فائقة عديدة من بينها على سبيل المثال لا الحصر: تحويل المكالمات، والمؤتمرات الجماعية عن بُعد، والرسائل الصوتية، وغيرها وذلك لتعزيز شبكات الاتصالات وخفض التكلفة الإجمالية.

ويعلق د. مصطفى بلميهوب، مدير مركز الحاسوب في جامعة الشارقة، على اختيار الجامعة قائلاً: “من أهمِّ الأسباب التي جعلت جامعة الشارقة تقرِّر أن تعتمد تقنية الاتصال عبر بروتوكول الإنترنت هي في قابلية التنقل التي تتميز بها هذه التقنية”. وأردف قائلاً: كما توفر هذه التقنية للمستخدمين احتياجات تواصل وتنقل عالية من خلال خدمات برمجيات أفايا المتطورة مثل تحمل على أجهزة الحاسوب المتنقلة وتسمح للمستخدم الاتصال الهاتفي عن طريق شبكة الجامعة السلكية واللاسلكية. كما تم تطوير إمكانية استقبال الرسائل الصوتية والفاكس عن طريق البريد الالكتروني. وهذا ما تحققه التقنية الهاتفية عبر بروتوكول الإنترنتIP، إذ أنها تعزز التنقلية وتجعل شبكة الاتصالات أكثر أمناً، أقل تكلفة و أسهل تشغيلا من أي وقت مضى”.

هذا وقد تم تنفيذ تقنية الاتصال عبر بروتوكول الإنترنت من أفايا Avaya في كافة كليات جامعة الشارقة التي يبلغ عددها 13 كلية والتي تقدم الآن 62 تخصصا ما بين الدبلوم والبكالوريوس والماجستير، والتي تغطي جوانب طيبة من العلوم الإنسانية والتطبيقية، ومن بينها كليات الطب والصيدلة وطب الأسنان التي تم افتتاحها مؤخراً.

كما ستتمكن جامعة الشارقة بفضل مركز الاتصال الجديد من إدارة مئات المكالمات الواردة إليها يومياً من طلبتها الحاليين والمستقبليين وعائلاتهم بطريقة ذكية حيث سيتوفر أمام القائمين على تشغيل المركز أحدث المعلومات المفصلة وأوسعها حول برامج الجامعة الأكاديمية لدرجات الدبلوم والبكالوريوس والماجستير المُتاحة، ويمكن المبادرة إلى تلبية متطلبات العملاء بطريقة فائقة السرعة والدقة عبر الاتصالات الهاتفية والبريد الإلكتروني على حدٍّ سواء.

ومن ناحيته قال نضال أبولطيف، المدير العام لأفايا Avaya الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “يشهد قطاع التعليم في دولة الإمارات العربية المتحدة تطوراً هائلاً على كافة الصُّعد، ولا ينحصر ذلك في عدد الطلبة الذين يلتحقون ببرامج البكالوريوس فحسب، بل الموظفين والمهنيين ممن يواصلون دراستهم العليا على أساس الدوام الجزئي”. وأضاف قائلاً: “وتحقق جامعة الشارقة، صاحبة المبادرات الأكاديمية غير المسبوقة ومنها مبادرة التعليم الإلكتروني، فائدة عظيمة من المزايا التنقلية للتقنية الهاتفية عبر بروتوكول الإنترنت، ناهيك عن أهميتها في خفض التكلفة الإجمالية، كما أنها ستستفيد إلى أبعد الحدود من مركز الاتصال في توطيد نموها في الأعوام العشرة المقبلة”.

هذا وقد قامت شركة “إي إم دبليو” EMW، شريك أفايا Avaya، بتنفيذ حلول تقنية الاتصال عبر بروتوكول الإنترنت ومركز الاتصال في حرم جامعة الشارقة. وتُعد شركة “إي إم دبليو” EMW من الشركات الرائدة في تنفيذ حلول أفايا Avaya، حيث نفذتها نيابة عن أفايا Avaya في العديد من الشركات والمؤسسات والهيئات المرموقة، ومنها على سبيل المثال “شوتايم” و باريس غاليري.

  • 5384
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE