×
×

تجربة نضعها أمام الشركات العربية…زيروكس من حافة الهوية إلي آفاق للمستقبل

نيويورك: خالد البرماوي
حياة الشركات مثل حياة الإنسان تتعرض لمراحل نمو ونجاح ومراحل إخفاق وفشل … وحدها فقط الشركات القوية التي بنيت علي أسس متينة تستطيع أن تكمل المسيرة وتنهض من عثرتها بحثًا عن مرحلة أخرى للنجاح وارض جديدة للنمو … وشركة زيروكس من الشركات العالمية القليلة التي ساهمت في صنع التكنولوجيا التي تستفيد منها البشرية ألان ليس فقط بالتطوير والإضافة ولكن بالاختراع والإبداع فهي التي اخترعت آلات النسخ وطابعات الليزر وتكنولوجيا التوصيل الشبكي ” الايثرنت” وعشرات الاختراعات التي وصلت ألان 50 ألف اختراع !!

والمتتبع لخط حياة شركة زيروكس يري صعوبات وعثرات كثيرة بداية من الأربعينات من القرن الماضي عندما أنشئت. مرورا بحقب زمنية كثيرة حتى بداية الألفية عندما وقفت علي حافة الهاوية وكادت أن تعصف بها أزمة مالية في الوقت الذي عانت فيها عشرات الشركات الأمريكية من مشكلات مالية مشابهة عقب فضيحة شركة ” وارنر ” الشهيرة والكثير من هذه الشركات بيعت أو تم تفكيها أو اندمجت ..

ولكن زيروكس رأت المخرج في أن تواجه كل مشكلاتها واختارت فارس هذه المواجهة سيدة تدعي آن مولكاهي رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي الحالي والتي حاربت وسارت عكس التيار واستطاعت عبر أسلوب Six Sigma ” سيكس سيجما ” أن تغير نظم الإدارة العتيقة في زيروكس – وليس هذا مكان الحديث عن هذا النظام ولكن باختصار هو نظام متطور لتحسين الأداء وتقليل الأخطاء وبالتالي التكاليف بنسبة قد تصل إلى 43 في المليون!

وبدأت مولكاهي تقود زيروكس من الخسائر التي استمرت اكثر من خمس سنوات واستطاعت توقف هذا النزيف يتوقف نسبياً وحققت العام الماضي أرباح قاربت علي المليار دولار عبر التركيز علي قطاع الحلول والخدمات مع دعم عملائها للانتقال من عالم الطباعة أحادية اللون ” الأبيض والأسود ” إلى الطباعة الملونة ومن تقنيات الأوفست إلى الطباعة الرقمية وهذه التحويلات ليس بالآمر الهين ولكنها تحاول أن تقود ثورة جديدة في عالم الطباعة والمستندات.

أسواق الدول النامية
ومع التركيز علي هذه التحديات كان هناك تفكير آخر في زيروكس يتجه لدعم قطاعات لم تغازلها زيروكس من قبل مثل الشركات المتوسطة والصغيرة SMBs تلك المنطقة التي كانت غائبة طويلة عن فكر الشركة بسبب تركيزها في قطاع المؤسسات الكبرى … ولم تكتفي زيروكس بمخاطبة قطاع SMBs بصورة عامة بل ذهبت ابعد من ذلك عندما قررت أن تطرح حلول ومنتجات لهذا القطاع خصيصا في أسواق الدول النامية DMO .

وهذا بالتحديد ما جعلها تقوم بدعوة مجموعة من الصحفيين من تلك الدول لزيارة الولايات المتحدة لحضور مؤتمرها السنويIndustry Analyst Briefing وكنت واحد من هؤلاء الصحفيين ممثلاً لصحافة منطقة الشرق الأوسط بهدف أن نقوم بجولة تجمع بين مشاهدة معاملها ومراكز البحث والتطير R&D مع الاطلاع علي احدث حلولها ومنتجاتها وأيضا نظرتها لمستقبل الطباعة في العالم هذا بالإضافة إلى لقاء مجموعة كبيرة من فريق إدارة زيروكس العالمية.

نقطة البداية
كنقطة البداية من القاهرة عندما تحركت الطائرة مع أول ضوء للشمس لتستغرق قرابة الخمس ساعات لتصل إلى مطار فرانكفورت والتي تقارب في توقيتها التوقيت المحلي المصري وكذلك اغلب الدول العربية ولم يكن يبقي علي طائرة واشنطن غير نصف ساعة إلا أن الإجراءات الأمنية لم تستغرق اكثر من خمسة عشرة دقيقة مع تدقيها لنصل بعدها إلى واشنطن بعد عشر ساعات طيران متواصل وانتظرت في مطار واشنطن دالاس قرابة الساعتين انضم فيها إلينا مجموعة أخرى من الصحفيين القادمين من مناطق شتي يجمعهم فقط انهم جميعا من دول نامية مثل . الأرجنتين وشيلي وفنزويلا والبرازيل وكوبا وبيرو وجنوب أفريقيا والهند وانضم إلينا مجموعة أخرى فيما بعد من روسيا والتشيك وبولندا لنصل بعد هذه الرحلة التي استغرقت قرابة 20 ساعة بالنسبة إلى محطتنا الأول وهي مدينة روشستر إحدى كبري مدن ولاية نيويورك ومع اختلاف ساعات التوقيت – سبعة ساعات عن توقيت مصر – أصبحنا في نهاية اليوم.

ومع صباح أول يوم بدأت الجولة التي رتبت لنا في مركز أبحاث زيروكس ذو الشهرة العالمية الذي يعد اكبر مركز أبحاث في العالم ويكفي انه خرج منه 50 ألف اختراع سجلت عبر 70 عام من البحث العملي ومع كل إشراقة شمسا ليوم جديد تسجل زيروكس برائيتين جديدتين ولهذا كان اللقاء مثير جدا مع الدكتورة صوفيا فانديبروك كبري مهندسي زيروكس ورئيس مجموعة براءات الاختراع وعمليات البحث والتطوير والتي كشفت لنا عن اتفاق شراكة جدد مؤخراّ بين زيروكس ووكالة ناسا لأبحاث الفضاء لابتكار أنظمة ذكية لإدارة المستندات SmartDocs .

اختراع زيروكس 914

وأخذت دكتورة فانديبروك تشرح لنا كيف بدأت زيروكس مسيرتها بأول آله ناسخة في العالم ولهذه قصة طريفة بدأت فصولها الأولى في عام 1944 عندما اخترع فيزيائي اسمه شيستر كارلوس اله تصوير كهربائي حسب ما أطلق عليه في ذلك الوقت وحاول الرجل أن يحصل علي دعم أو من يتبنى فكرته ولكنه فشل بعد أن حاول مع اكثر من عشرين مؤسسة أمريكية وبعد أن كاد يتملكه اليأس عرض فكرته علي مجلة علمية فنشرت بحثه فاعجب بها رجل يدعي ” زيروكس ” يملك شركة صغيرة في مدينة تدعي روشستر إحدى مدن ولاية نيويورك فعرض عليه شراء الفكرة ولكن المخترع رفض وطالب أن يشاركه إياها ولكن السيد زيروكس رفض وأصر فما كان من المخترع إلا أن رضخ لطلبه وباعه اختراعه وبعد إدخال بعض عمليات التطوير والتحسين خرجت آله زيروكس 914 لتحقق نجاح منقطع النظر وأتيحت لنا الفرصة لنري أول نسخة من هذه الآلة ومن وقت اختراع هذه الـ 914 بدأت مسيرة شركة علمت العالم النسخ حتى باتت كل ماكينة نسخ في العالم تدعي زيروكس.

واستمرت الدكتورة صوفيا تشرح لنا كيف تعمل مراكز أبحاث زيروكس الخمس المنتشرة في العالم والتي يعمل بها اكثر من 5 آلاف مهندس وباحث منهم العديد من العرب والمصريين وهذه الأبحاث تكلف المليارات سنوياً ويكفي أن التعاون البحثي مع شركة فوجيتسو اليابانية تكلفة فاتورته تصل إلى 1,7 مليار دولار ولتميز هذه المراكز العلمية حصلت مؤخرا علي جائزة خاصة من جمعية مهندسي الكهرباء والإليكترونيات IEEE.

التنقيح الذكي

وانتقلنا بعدها إلى معامل الأبحاث مطابخ الحلول التكنولوجية كما يقولون فعرض علينا احدث حلول الإعداد الذكي للطباعة Smart Documents والتي قدمها لنا شرام ريفنكار مدير معمل أنظمة المستندات الذكية ومركز زيروكس لتكنولوجيا التصوير والخدمات وعرض علينا كذلك حلول التأمين ” والشخصنة ” Personalization والتي تتيح الطباعة والنسخ لموظفين بعينهم بل تتيح طباعة بعض أجزاء من المستندات دون غيرها حسب الإعدادات المسبقة وهو ما يعرف بتقنية التنقيح الذكي Intelligent Redaction والتي ستساعد الشركات على التعامل مع محتوى المستندات بمستويات متدرجة في التأمين والحماية حسب الموظف الذي له حق الاطلاع علي هذه المستندات وهي التقنية التي تجرب حالياً في وكالة ناسا للفضاء.

وما لفت النظر بشدة عند انتقالنا إلى مركز التصميم الصناعي والتفاعل البشري الذي يشرف عليه لين باركر كبير مهندسي زيروكس هذه الدقة التي تدار بها الأمور هناك فالأمر لا يقتصر علي أبحاث وتجارب الحلول والأجهزة ولا تقنيات الأحبار ولا تكنولوجيا الورق فقط ولكن الآمر يتعد ذلك إلى دقة التصنيع وقياس رد الفعل البشري تجاه تقنياتهم ولديهم غرفة يأتون فيها ببعض العملاء ليقوموا بقياس رد فعلهم عند استخدام أجهزة زيروكس الحديثة ووضعية لوحة التشغيل وهل هي مفيدة وسهلة الاستخدام فالموضوع ليس تركيب أي لوحة زرار أنيقة وانتهي الآمر ولكنهم يقيسون كل رد فعل يخرج من الشخص الذي يقوم بالتجربة عبر اكثر من خمس كاميرات !

وفي مركز التصميم الصناعي رأينا ماكينات طباعة المستقبل ( الأذكى والأسرع والأبسط والأصغر والآمن ) وهي أشبه بتلك الأجهزة التي نراها في أفلام الخيال العلمي مزود بشاشات كبيرة في كل زاوية وألوان مبهرة وازأر بسيطة يمكنها أن تفعل كل شئ من طباعة ونسخ ومسح وإرسال واستقبال فنحن في عصر تكامل التقنيات ويتوقع علماء زيروكس إلا يخرج هذا الجيل من الآلات للنور إلا بعد خمس سنوات علي الأقل.

المتوسطة والصغيرة
ومع بداية اليوم الثاني لرحلتنا كان التركيز اكثر علي قطاع الشركات المتوسطة والصغيرة وكان اللقاء مع كاز هيرشولد مسئول حلول الأعمال للأسواق النامية DMO وهو جزء من قطاع الأعمال الذي يشمل حلول زيروكس المكتبية وخدمات الإنتاج وخدمات زيروكس العالمية وهذا القطاع مقسم باعتبار إقليمي أمريكا اللاتينية وأوربا الشرقية روسيا ودول الكومنولث الهند والشرق الأوسط وأفريقيا وكل من هذه الأقاليم له إدارة عملياته المستقلة وبالنسبة لأسواق آسيا فتتولها حليفتنا شركة فوجيتسو.

ويري كين رتشاد مدير تطوير قنوات المبيعات في شركة زيروكس بعد أربع سنوات من مرور زيروكس بمرحلة صعبة من تاريخها أستطيع أن أقول أن القادم هو الأفضل وان زيروكس في طريقها لاستعادة موقع الريادة مرة أخرى مضيفاً إلى أن عملياتنا في الدول النامية هي الأكبر من حيث نسب النمو فكانت في روسيا 100% وفي أمريكا اللاتينية والهند 50% وهي تقريبا نفس نسبة النمو في منطقة الشرق الأوسط.

وعن اتجاه زيروكس الي الاعتماد علي قنوات مبيعات وتسويق خارجياً بعد سنوات من عملها بصفة مفردة شرح كين رتشاد مدير تطوير قنوات المبيعات أن الاستراتيجيات تتغير مثل كل شئ ونحن في زيروكس نسعى حالياً لتطوير قنوات مبيعاتنا وأعمالنا عبر شركائنا نثق في انهم قادرون علي تقديم اسم زيروكس بأفضل طريقة ومن جانبنا سندعمهم بباقة متكاملة من الحلول والأجهزة وببرامج تدريب ودعم فني وبشبكة دعم علي الإنترنت PartnerNet Portal وكذلك من خلال حملات تسويقية وترويجية كبيرة ستظهر قريبا وسيكون لمنطقة الشرق الأوسط نصيب وافر منها.

مؤتمر نيويورك
ومع انتهاء الجولة التي استغرقت يومين في روشستر كان علينا الانتقال بالطائرة إلى مدينة نيويورك لحضور مؤتمر Industry Analyst Briefing الذي دعت إليه زيروكس مجموعة كبيرة من المحللين الماليين والخبراء التقنين والصحفيين من كل أنحاء العالم وكانت هناك العديد من الجلسات وورش العمل حسب طبيعة كل قطاع من حلول زيروكس وحسب المناطق الجغرافية التي تهتم بها زيروكس وكانت لنا فرصة لكي نلتقي برتشاد كوروني نائب رئيس شركة زيروكس لقطاع الشركات المتوسطة والصغيرة والذي ذودنا ببعض الأرقام الخاصة بعمليات زيروكس في أسواق الدول النامية وأكد أن الشركة حققت نمو بلغ 7% في عملياتنا في هذه الأسواق وتوقع أن تصل ما بين 9 او10% بنهاية هذا العام خاصة مع تنامي عمليات في أسواق أمريكا اللاتينية وأوربا الشرقية والشرق الأوسط .

وأوضح رتشاد أن حجم سوق الطباعة والتصوير الرقمي يصل إلي حوالي 112 مليار دولار حسب أخر إحصائيات عاليمة بلغت الطباعة أحادية اللون – الأبيض والأسود- 58 مليار دولار وهي تتناقص لصالح الطباعة الملونة التي تبلغ حصتها العالمية 17 مليار والطباعة الأوفست بلغت 17 مليار اما قطاع الخدمات والبرمجيات التي تخدم مجال الطباعة فبلغ 20 مليار دولار
.
وفيما يخص حجم سوق الشركات المتوسطة والصغيرة من رقم 112 مليار دولار فيقول نائب رئيس شركة زيروكس نصيب SMBs وهي التي تملك اقل من 500 جهاز PSs يبلغ 41 مليار دولار بينما تبلغ حصة الشركات الكبيرة 35 مليار دولار بأكثر من 500 جهاز PSs بينما بلغت حصة القطاع الحكومي 11 مليار دولار بينما تبلغ حصة شركات الجرافيك والطباعة 25 مليار دولار.

وخلال المؤتمر الذي جمع بين العروض العملية وعروض المنتجات وتلك الخاصة بالإحصائيات والحصة السوقية لزيروكس قامت الشركة بالكشف عن مجموعة من الأجهزة المكتبية الموجه لقطاع الشركات المتوسطة والصغيرة ومنها الطابعة Phaser 6110 التي تعد اصغر طابعة ألوان وهي تعد ثورة في عالم الطابعات الليزرية لما تتميز ببساطة في التشغيل وحجم صغير وتكلفة بسيطة للغاية ويمكنها أن تتطبع 17 صفحة احادية اللون في الدقيقة إما الطباعة الملونة فيمكنها طباعة 4 صفحات في الدقيقة بكثافة نقطية تصل إلى 2400 في 600 نقطة لكل بوصة مما يجعلها مثالية لقطاع الشركات المتوسطة والصغيرة كما يقول سيد احمد – وهو باكستاني الجنسية – ويعمل مدير لحلول زيروكس المكتبية

متعددة الوظائف
إما الطابعات متعددة الوظائفMultifunction فكشفت زيروكس خلال المؤتمر عن Workcenter 4150 وهي أسرع طابعة مكتبية متعددة الوظائف في العالم ورغم أنها متعددة الوظائف الي انه تم تصميمها وبيعها لتكون طابعة في المقام الأول ولكنها تتضمن إمكانيات النسخ والمسح الضوئي والفاكس وهي سهل التركيب والتشغيل ويمكنها طباعة 45 صفحة في الدقيقة وهي أول طابعة متعددة الوظائف من إنتاج زيروكس في فئة طابعات حجم A4 ذات المزايا المتقدمة وهي الطابعة الوحيدة في فئتها التي تحتوي على ميزة الطباعة التلقائية على الجانبين في كل الطرازات.

ولفتت أيضا Workcenter 7132 بطرازات المتعددة الأنظار لما تتميز به من قوة ووظائف متعددة تكاد تكون وحدها كافية للشركات المتوسطة والصغيرة وأيضا الشركات الكبيرة حيث يمكنها أن تعمل كطابعة وناسخة وماسحة ضوئي وترسل فاكسات أو بريد إليكتروني حيث يمكنها طباعة 32 ورق ألوان في الدقيقة وتبدأ بطباعة أول ورقة بعد 8 ثواني أما الطباعة الليزرية الألوان فتطبع 8 صفحات في الدقيقة.

وتعمل هذه الطابعة متعددة الاستخدامات مع كافة أنظمة التشغيل ويندوز ولينكس وماكنتوش وهي مزودة بشاشة تعمل مباشرة باللمس لكي يمكن تشغيلها مباشرة أو من خلال الشبكة ويمكنها طباعة الكروت الشخصية وبطاقات الهوية الخاصة بالشركات IDs ويمكنها أن تحول أي تكون بعدد عمليات في وقت واحد وبصيغ بيانات متعددة ضمان للسرية وتأمين المعلومات كإرسال فاكس آو ايميل مع توجيه نسخ معينة لإدارة بعينها في المؤسسة.

التركيز علي الخدمات:
المتتبع للسوق العالمي يلاحظ تركيز كبير من قبل الشركات العالمية علي قطاع الحلول والخدمات ربما حتى علي حساب المنتجات وهذا ما دعي شركة زيروكس إلى أن تتبع سياسية جديدة بدأتها منذ سنوات لدعم قطاع حلول الخدمات فالهدف ليس توصيل التكنولوجيا للعميل ولكن توصيل الحل والخدمة ويقول توم دولان رئيس وحدة زيروكس لحلول الخدمات XGS أن الطلب علي قطاع الخدمات يشهد معدلات نمو كبيرة وصلت في الربع الثالث من هذا العام إلى 5% وبلغت العائدات 2 مليار دولار من هذا القطاع وحده ونستهدف أن تصل إلى 20% العام القادم ويعمل في فريق حلول خدمات زيروكس 15 ألف مختص يخدمون 160 دولة حول العالم ولدينا 950 عميل في أسواق الدول النامية وبعضهم في مصر – مثل فودافون والمصرية للاتصالات وبعض البنوك.

وعن طبيعة الخدمات التي تقدمها زيروكس يقول تتنوع خدماتنا ما بين خدمات استشارية وخدمات البنية التحتية لإدارة وتشغيل أنظمة الطباعة خاصة الرقمية منها التي تتجها إليها اغلب الشركات ومهمتنا الأولي ضمان أن تحقق هذه الشركات أقصى استفادة من استثماراتها في بنية الطباعة عبر التعرف علي كافة التفاصيل الخاصة بكل صناعة علي حدا لرسم خريطة طريقة للبنية التي تحتاجها كل مؤسسة حسب طبيعة عملها وميزانية التمويل وموقفها التنافسي مؤكدا أن الخدمات التي يقدمها قطاع XGS بالشركة يساعد قطاعات المعلومات علي بناء منظومة موضحاً أن دور فريق خبراء زيروكس هو دور تكنولوجي يخدم علي قطاعات المعلومات عبر الخدمات المكتبية أو خدمات الأعمال أو إدارة المستندات خارجياً أو تحسين الاتصال بالعملاء وكل هذا يمكن أن ندرجه تحت مسمي المستندات الذكية التي تحسن الأداء وتزيد من الإنتاجية وتقلل الوقت مما يقل الأنفاق ويزيد الربحية بصورة ملحوظة بنسبة تتراوح من 10% إلى 30% من الاستثمارات التقنية في المؤسسات.

مؤسسة IDC
وكان حضور مؤسسة IDC متميز خلال مؤتمر زيروكس وسنحت لنا الفرصة لكي نجلس مع انجيلا جاسروكي خبير الأسواق النامية DMO بمؤسسة IDC التي قالت أن الشركات العالمية التي تعمل في مجال الطباعة أمامها مجموعة من التحديات أهمها مساعدة قطاعات الأعمال علي الانتقال بسلام من الطباعة أحادية اللون إلى الطباعة الملونة ومساعدة الشركات التي تعمل في مجال المطبوعات والإعلانات علي العمل بأنظمة الطباعة الرقمية بدل من الأوفست أما فيما يخص الحلول والبرمجيات فيجب ان تأخذ حيز اكبر من الاهتمام لكي لا يكون التركيز فقط علي قطاع المنتجات.

وعن ملاحظاتها عن أداء أسواق الدول النامية تقول انجيلا طبيعة هذه الأسواق تمر بمرحلة حساسة من النمو تحتاج فيها إلى توجيه استثماراتها التقنية في صلب البنية الأساسية وهذا يحتاج إلى السير في الطريق السريع والمتأني في ذات الوقت لكي لا تسرع الخطي بصورة تجعلها ترتكب أخطاء ربما يصعب إصلاحها ولا تبطئ فتقلل من الدفعة التي حصلت عليها نتيجة اهتمام الشركات العالمية بها.

وفيما يخص أسواق منقطة الشرق الأوسط أن اغلب هذه الأسواق تمر بمرحلة تحسن تراقبها الشركات العالمية مدفوعة بموقفها المالي القوي الناتج عن ارتفاع أسعار البترول العالمية ولكن مازال هذا السوق يعاني من نمو حركة العمليات الاستهلاكية علي حساب عمليات التطوير وخدمات القيمة المضافة وفي كل الأحوال فالخمس سنوات القادمة ستكون بوابة هذه الأسواق لكي تشارك وتضيف لحركة التجارة العالمية بصفة عامة.

كلمة الختام
ومع ختام فعاليات المؤتمر السنوي الذي نظمته زيروكس Industry Analyst Briefing علي مدي ثلاث أيام قامت بنيويورك باللقاء كلمة الختام في هذا المؤتمر آن مولكاهي رئيس مجلس إدارة زيروكس ومديرها التنفيذي والتي وضعت كثاني اقوي سيدة أعمال في العالم حسب ما جاء في تصنيف فوربس العالمي – وبدأت كلماتها قائله أن المؤسسات الكبرى غالباً ما تمر بمرحلة نمو يعقبها مرحلة هبوط او ثبات ونحن في زيروكس مررنا بهذه المراحل ونستعد للعودة مجددا في المكانة التي طالما حصلنا عليها .

مؤكدة أن السنوات الماضية شهدت العديد من الصعوبات والتحديات التي مرت بها الشركة والتي مازالت مستمرة ولكن تحديات زيادة الربحية تختلف عن تحديات البعد عن تحقيق الخسائر وهو درس تعلمناه ونسعى إلى المضي قدماً لتحقيق نجاحات فقد حققنا عائدات بلغت 15.7 مليار دولار العام الماضي بأرباح صافية قاربت من المليار دولار نتوقع معدلات نمو هذا العام ما بين 5% إلى 7% .

وفيما يخص إيرادات الربع الثاني من هذا العام قالت مولكاهي بلغ إجمالي الإيرادات حوالي 4 مليار دولار بنسبة نمو 1% عن الربع السابق كما ارتفعت إيرادات ما بعد البيع والتي تمثل 75 بالمائة من إجمالي إيرادات زيروكس بنسبة 2% و ساهمت استراتيجية زيروكس في تعزيز الإيرادات من خلال منتجات الألوان وعقود الصيانة والخدمات المتكاملة بشكل كبير في زيادة إيرادات ما بعد البيع وذلك بزيادة قدرها 16% من منتجات الألوان ونمو بنسبة 5 % في الخدمات المتكاملة و شهد الربع السنوي الثاني زيادة في عقود خدمات إدارة المستندات بنسبة أكثر من 15%.

وعن أسواق DMO أكدت مولكاهي أن عمليات زيروكس في الأسواق النامية في تحسن مستمر بزيادة في إجمالي الإيرادات قدرها 7 بالمائة بنسبة زيادة في هامش الربح تبلغ 41.1 بالمائة .

  • 3821
  • آخر الأخبار العالمية
  • latest-it-news
Dubai, UAE