×
×

نهتم برخصة الهاتف الثابت وسنصل إلى 504محطات خلال 4سنوات

ارتبط اسم شركة “الاتصالات المتكاملة” بتقنية الواي ماكس في المملكة، كونها من تبنى ورعى هذه التقنية في المملكة ويسعى إلى انتشارها، التقينا المهندس وليد العبدالسلام نائب المدير للعمليات التجارية وسألناه عن بدايات الشركة ودورها الحالي ورؤيتهم ولماذا الواي ماكس تحديداً لنخرج لكم بهذا اللقاء.

متى بدأ نشاط الشركة، ولماذا ارتبط اسمكم بتقنية الواي ماكس؟
تأسست الشركة في بداية عام 2005بعد حصولها على ترخيص من هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات كمزود خدمة بيانات ومعطيات، منذ ذلك الحين والشركة تبحث عن وسيلة وصول إلى الفئات المستهدفة، الرخصة التي حصلنا عليها لا تخولنا الوصول للإنترنت عن طريق شركة الاتصالات السعودية، وبحثنا عن حل آخر وهو الاتصال اللاسلكي، كونه غير محدود ويقدم إمكانات غير محدودة، توافق بحثنا مع تطوير خدمة واي ماكس عالمياً، فالتقنية اللاسلكية موجودة منذ زمن، ولكن لم يتم سابقاً إلى الآن تطوير مفهوم اتصال لاسلكي يخدم العموم بشكل كبير، الاهتمام الحالي بما يسمى الوصول للناس وخدمتهم أثناء تحركهم وتجوالهم فتح آفاق جديدة، والشركات المصنعة لأجهزة الكمبيوتر الدفتري طورت هي الأخرى تقنية تواصل لاسلكي عن طريق نفس الأجهزة وعلى راسها شركة (انتل) وكان استشراف مستقبل تقني وبداية ثورة في عالم الاتصالات، فتم تطوير تقنية واي فاي ولكن لها عيوب مثل محدودية التغطية وعدد المستخدمين المستفيدين، لتأتي تقنية الواي ماكس كمعيار جديد، ففكرة الواي ماكس أساساً هي لخدمة عدد كبير من الناس في منطقة كبيرة.

بدأنا نخاطب العديد من الشركات العالمية ثم توصلنا لاتفاق مع شركة RedLine العالمية السباقة في إنتاج أجهزة خاصة بها تتوافق مع معيار الواي ماكس.

ولكن عالمياً ما زالت تقنية الواي ماكس في بداياتها؟
هذا صحيح، لم تخضع بعد للانتشار الكبير، لأسباب عديدة منها ما زالت في بداياتها كما ذكرت، وكذلك عدم اعتماد أجهزة كثيرة بعد، ولكن التجارب التي أقيمت عالمياً كانت ناجحة، وتجربتنا في تبني الواي ماكس ونشرها في السعودية يعتبر من التجارب الأولى في العالم.

ألا تعتبر هذه مغامرة خصوصاً وأننا لسنا مجتمعاً تقنياً أو متقدماً في استخدام التقنية كذلك؟
كلامك صحيح، ولكن كل المؤشرات تدل على أن هناك اهتماماً كبيراً في التقنية بالمملكة سواء بدعم الحكومة للعديد من المشاريع وتطوير المناهج في الكليات والجامعات والمدارس، وغيرها تدل على أننا مقبلون على ثورة تقنية كبيرة، والناس سوف تتقبل الخدمة إذا اثبتت أنها مجدية، وهناك فجوة بين رغبات الناس ومايمكن توفيره حالياً، ونعتبرها فرصة ممكن الاستفادة منها، وذلك عن طريق الواي ماكس، فعلى سبيل المثال ما زال اعتمادنا في الاتصال بالإنترنت هو الخط العادي أو مايسمى بالدايل اب، في حين أن معظم دول العالم انتقلت إلى النطاق العريض، وحتى خطوط الدي اس ال الموجودة سرعاتها منخفضة، في حين الواي ماكس يوفر سرعات عالية وإمكانيات تواصل أكبر، ومن يتعود على السرعات العالية من الصعب أن يعود إلى سرعة اقل، ثانياً من شبه الأكيد أن الأسعار سوف تنخفض وتساهم في انتشار خدمة النطاق العريض.

كم هو نطاق التغطية أو عدد الأبراج المتاحة حالياَ؟
بدانا بتجهيز محطات اتصال لاسلكية مملوكة بالكامل لنا، حالياً 2في المنطقة الشرقية ومثلها في الغربية و 6في الرياض، ونتحدث عن مدى 6- 8كيلوات تغطية للبرج الواحد، مع نهاية هذا العام سوف يرتفع الرقم إلى 14محطة في المملكة، ومع نهاية 2007يرتفع إلى 107محطات، ومع نهاية 2008يرتفع إلى 222محطة ونهاية 2009إلى 331محطة ونهاية 2010إلى 405محطات، وهذه الأعداد سوف تخدم أعداداً كبيرة من المستهلكين أياً كانوا.

متى ستطرح الخدمة رسمياً للعموم؟
طرح الخدمة رسمياً سيكون قريباً بإذن الله مع حملة إعلانية مواكبة، إلى الآن لم نطرحها بشكل رسمي بعد، ولكن حالياً نستقبل الطلبات لمن يحبّ ويكون داخل نطاق التغطية.

سبق أن طرح اسم شركتكم في فكرة المدن الذكية، ما مساهمتكم في المشروع؟
سمو الأمير سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله تبنى فكرة المدن الذكية، ووجه بأن تكون الرياض مدينة ذكية، هيئة الاتصالات ووزارة الاتصالات وشركة انتل ومزودي الخدمة وبعض شركات التقنية، وسوف يكون هناك تجربة مصغرة في شارع التحلية، بحيث يتم تغطية الشارع كاملاً بخدمة الواي ماكس و الواي فاي وبدأنا بالإعداد، بحيث الفكرة إتاحة التواصل لكل شخص في هذا الشارع بالاتصال بالإنترنت، بحيث يتم الاتصال بالواي فاي ليتم نقلها عن طريق الواي ماكس وربطها بالإنترنت، ومتوقع أن يكون الشهر الحالي أو مطلع الشهر القادم.

أعلنتم الفترة الماضية عن توفر بواباتكم الخاصة للإتصال بالإنترنت، هل الاتصال كاملاً يتم عن طريقها؟
اتصالنا بالإنترنت عن طريق بواباتنا الخاصة، وليس عن طريق البوابة الخاصة بالاتصالات السعودية، كون الرخصة كما اسلفت لا تتيح لنا استخدام بوابات الاتصالات السعودية، ونتطلع كذلك إلى رخصة الهاتف الثابت القادمة، وفرصتنا كبيرة كذلك، ونحن أكثر الشركات تأهيلاً واستعداداً لذلك، وسوف تمنحنا فرصة الوصول للناس بشكل ايسر، وسوف تتيح تقديم العديد من الخدمات مثل الهاتف عن طريق الإنترنت والفيديو حسب الطلب وغيرها، ونحن مهتمون بما يسمى (Fiber to Home) وهي أحد أهم محتويات الرخصة القادمة للهاتف الثابت، ولدينا خطة عمل جاهزة بحيث نحدد الأسس والأطر اللازمة لها، ونقوم حالياً بإعداد منطقة تجريبية لدينا ل (الخدمات الثلاثية) تقدم خدمات الصوت والصورة والبيانات، وستكون لكم الدعوة مفتوحة من الآن لتجربوها. (جريدة الرياض)

  • 5279
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE