×
×

هواوي تكنولوجيز تتناول التحديات التي تواجه التطبيق التجاري

تستمر تكنولوجيا اتصالات الجيل القادم، مثل تكنولوجيا الجيل الثالث (3G) وتكنولوجيا HSDPA، في الانتشار والنمو في المنطقة على الرغم من الشكوك فيما يتعلق بحجم الطلب على هذه الخدمات. وتقوم شركة هواوي تكنولوجيز المحدودة (هواوي)، الشركة الرائدة في تزويد شركات الاتصالات حول العالم بحلول شبكات اتصالات الجيل المقبل، بعرض تجربتها في مجال التطبيق التجاري لتكنولوجيا الجيل الثالث في الشرق الأوسط خلال مؤتمر الشرق الأوسط والخليج لاتصالات الجيل الثالث.

وتعزز الاستجابة الفورية لمتطلبات العملاء نمو هواوي في قطاع أنظمة الجيل الثالث المتنقلة، وتهدف الشركة إلى توسيع قاعدة المشتركين التي تضم حالياً 8 ملايين مشترك. وعلى المستوى العالمي، فإن 28 من أفضل 50 مشغل اتصالات هم عملاء هواوي، وستقوم الشركة بعرض مجموعة منتجاتها التي تضم حلولاً اقتصادية لتكنولوجيا الجيل الثالث خلال المؤتمر.

وفي هذا الصدد، قال وانغ جيادينغ، نائب الرئيس لعمليات الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لدى هواوي تكنولوجيز: ” شكلت متطلبات العملاء الدافع الرئيسي وراء إطلاق خدمات بيانات UMTS، بالإضافة إلى بحث شركات الاتصالات عن مصادر جديدة للعائدات. وعلى أية حال،إذا كانت تكاليف تطبيق ودعم هذه الخدمات الجديدة أعلى من إيراداتها، فإنّ شركات الاتصالات ستفكر مرتين قبل إطلاقها. وتنمو البنية التحتية للاتصالات بشكل منتظم على مستوى العالم، إلا أن معدل النمو في الشرق الأوسط يشكل ظاهرة فريدة”

وأضاف جيادينغ: “ونتيجة لانخفاض مستوى نفاذ الاتصالات المتنقلة في المنطقة، تعمل شركات الاتصالات على تنويع خدماتها، وتركز على المجموعات ذات الدخل المنخفض، وعلى تقديم خدمات البيانات الجديدة لتعزيز نمو عدد المشتركين. ومن المتوقع أن يرتفع مستوى نفاذ الاتصالات المتنقلة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بنسبة 162% بين عامي 2004 و2008”.

ووفقاً لجيادينغ، توفر التغيرات السريعة في قطاع الاتصالات الإقليمي فرصاً مهمة لشركات الاتصالات لتقليل رؤوس الأموال والنفقات التشغيلية عن طريق استخدام تكنولوجيا جديدة مثل تكنولوجيا سوفت سويتش، والشبكات المركزية المشتركة، مما يحسن من معدل العائدات للمستخدم الواحد (Average revenue per user – ARPU) مع تنوع خدمات البيانات المتنقلة، وزيادة سرعة الوصول إلى البيانات باستخدام تكنولوجيا 3G/HSDPA.

وفازت هواوي بـواحد وثلاثين عقداً عالمياً لتطبيق تكنولوجيا UMTS/HSDPA، وأصبحت شريكاً لكبرى شركات الاتصالات المتنقلة في العالم في مجال تكنولوجيا الجيل الثالث ، ومن هذه الشركات فودافون في إسبانيا، وe-Mobile في اليابان، وKPN في هولندا، وOptimus في البرتغال، وP4 في بولندا، واتصالات في الإمارات العربية المتحدة، وPCCW في هونغ كونغ، وTM في ماليزيا، وNTS في إندونيسيا. وقامت الشركة بتنفيذ أكثر من 10 آلاف شبكة UMTS/HSDPA Node B حول العالم، ووفقاً لمسح أجرته مؤسسة فروست آند سوليفان، حصدت هواوي المركز الثاني عالمياً من حيث عدد عقود UMTS التي فازت بها في عام 2005.

وبناءً على تكنولوجيا الجيل الثالث، أطلقت هواوي حلاً جديداً من حلول جس إس إم (GSM) – EnerG GSM، والذي يقلل من تكاليف البنية التحتية والصيانة لشبكات العملاء. ويتوافق هذا الحل مع تكنولوجيا الجيل الثالث، مما يمكن شركات الاتصالات من تحديث شبكاتها وتحقيق الأرباح، حتى في حالة انخفاض معدل العائدات للمستخدم الواحد (ARPU).

وأضاف جيادينغ: “يعد التركيز على متطلبات العملاء أمراً حاسماً بالنسبة لهواوي، وذلك لكسب احترام شركات الاتصالات العالميةً. وتحفز متطلبات العملاء عمليات البحث والتطوير التي نقوم بها، ونحن نهدف إلى خلق القيمة القصوى لعملائنا من خلال الحلول المبتكرة”.

  • 5162
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE