×
×

التكنولوجيا هي الصديق الأول للفتاة

أوضحت أحد الدراسات الأمريكية الحديثة أن المجوهرات لم تعد هي الصديق الأول للفتاة. فقد أكدت الدراسة أن ثلاثة من كل أربعة فتيات تفضل تليفزيون بلازما على عقد من الماس أو الجواهر.

أجرى هذا الاستبيان أحد الشبكات التليفزيونية التي تمتلكها وتديرها مجموعة من النساء. وأكدت الدراسة أن الفجوة التي كانت موجودة بين الجنسين في استخدام التكنولوجيا الحديثة قد تلاشت وأن السيدات أصبحن يستخدمن الوسائل التقنية الحديثة بسهولة.

ووجدت الدراسة أن أربعة من كل خمسة سيدات تستخدم التقنيات الحديثة بدرجة كبيرة.
وتقول رئيسة الشبكة التليفزيونية أن الناس هم الذين يفترضون أن النساء أقل تقدمًا من الرجال. ولكن حين يتعلق الأمر بالتكنولوجيا قد يندهش البعض حين يعرف أن الرجال والنساء متساوون في استخدامهم التكنولوجيا.

وأوضحت الدراسة التي أجريت على 1400 سيدة و700 رجل في الأعمار بين 15 و49 عام أنه إذا أعطينا للسيدات فرصة الاختيار بين الأدوات التكنولوجية والأدوات الكمالية كالإكسسوارات والمجوهرات ستختار أغلب النساء الأدوات التقنية.

فأوضحت الدراسة أن 77% من السيدات تفضلن تليفزيون بلازما جديد على عقد سوليتير و56% من السيدات تفضلن تليفزيون بلازما جديد عن قضاء إجازة في مدينة فلوريدا. ومن الطريف أن 86% منهن تفضلن كاميرا فيديو رقمية جديدة على زوج من الأحذية المتميزة.
وبشكل عام تشير الدراسة إلى أنه خلال الخمسة أعوام التالية ستزيد النساء أنشطتها في ستة مجالات رئيسية وهي: الكاميرات الرقمية والهواتف المتحركة والبريد الإلكتروني والهواتف التي بها كاميرات والرسائل النصية والرسائل الفورية.

  • 278
  • عالم الكمبيوتر
  • computer-pc-news
Dubai, UAE