×
×

أي أم دي تخفض من أسعار معالجات الحاسبات الشخصية بنحو 47%

وكما كان متوقعاً قامت شركة AMD بدق طبول المعركة الثانية مع شركة Intel وذلك من خلال عمل تخفيضات كبيرة على معالجاتها الخاصة بالحاسبات الشخصية وذلك حتى تستعيد بعض من هيبتها في سوق المعالجات والتي تُحكم انتل سيطرتها عليه. ومن الجدير بالذكر أن تخفيض نحو 47% من سعر معالجات AM2 جاء كخطوة هامة في تاريخ الشركة ولكن المزعج في الأمر أن هذا التخفيض لن يكون كافياُ في حسم صراع التنافس على زعامة عالم المعالجات بين الشركتين.

وكانت شركة AMD قد أعلنت للصحفيين طوال العام السابق أنها لن تقوم بأي رد فعل تجاه إطلاق انتل لمعالجها الثنائي. ولكن يبدو أن رد الفعل أتى أخيرا وذلك من خلال إعلان الشركة عن تخفيضات عالية في أسعار معالجاتها الخاصة بالحاسبات الشخصية وهي بذلك أكدت الشائعات التي انتشرت على الإنترنت طوال الأسبوع الماضي وتؤمن الشركة أن هذا التخفيض في الأسعار سيضمن مكانة مرموقة لمعالجيها Athlon و Sempron في سوق المعالجات حتى بعد ظهور معالج انتل الثنائي. وسنرى أن معظم معالجات Sempron ومعالجات Athlon الأحادية وصل سعرها الآن إلى أقل من 100 دولار أما معالج Sempron 2800 سنرى أن سعره الآن بلغ 52دولار فقط وسنلاحظ أن التخفيضات كانت قوية بالنسبة لتلك الحاسبات من طراز AM2.

وبالنظر إلى قائمة الأسعار الخاصة بمعالجات انتل الثنائية سنرى أن شركة Intel أجبرت AMD على القيام بتلك الخطوة وبالنظر أكثر بصورة شاملة سنرى أن تلك التخفيضات صنعت فارقاً كبيرا أسعار معالجاتها بكافة فئاتها حيث سنرى أن معالج FX-62 وهو أعلى معالجات AMD من هذا الموديل وصل سعره إلى 860 دولار وعلى الجانب الأخر سنرى أن معالج Athlon موديل 64 X2 5000+ وهو أسرع معالجات AMD وصل سعره إلى 312 دولار فقط.

وبالنظر كذلك إلى التخفيضات التي كانت متوقعة سنرى أن AMD قامت بالتدخل في أخر لحظة للقيام ببعض التعديلات على الأسعار. وطبقا لتوقعات موقع TG Daily والتي نشرت في الأسبوع الماضي سنرى أن هذا التخفيض الكبير في الأسعار لن يفيد الشركة كثيرا في معركتها مع انتل ومع مراجعة قائمة الأسعار الواردة من إسرائيل سنرى أن موديلات 4200+ و 4600+ و FX 62 لن تحقق هذا الهدف للشركة.

فعلى سبيل المثال سنرى أن معالج 4200+ لكي يحقق التنافس المطلوب منتجات انتل يجب أن يُباع بسعر 213دولار ولكن الشركة خفضت السعر ليصل إلى 225 والحال ذاته مع معالج 4600+ والذي من المفترض من أن يُباع بسعر 241 دولار ليتنافس مع مثيله من إنتاج انتل ولكن الشركة تبيعه 290 دولار. أما الموديل الأخيرFX-62 سيثير دهشة العديد من المستخدمين حيث أن المفترض أن يُباع بسعر 425 دولار ليحقق التنافس المطلوب ولكن الشركة خفضت سعره ليصل 860 دولار وهو بالطبع بهذا السعر العالي جدا لن يقوى على منافسة معالج انتل الثنائي.

ومع انتظار القائمة الأمريكية الرسمية الخاصة بالأسعار سنرى أن عدد من موديلات شركة AMD يحتل مكانة مرموقة في سوق المعالجات مثل X2 3800+ و X2 5000+. ومن الواضح أن شركة AMD ستشهد انخفاض ملحوظ في أسعار معالجاتها على الأقل في الربعان الباقيان من العام وذلك في حالة حدوث ارتفاع طفيف في مبيعات الشركة كنتيجة لهذا التخفيض في الأسعار.

  • 265
  • عالم الكمبيوتر
  • computer-pc-news
Dubai, UAE