×
×

إنتل تعلن عن رعايتها لأول مسابقة بين طلبة الجامعات العربية

أعلنت شركة إنتل بالتعاون مع المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، عن رعايتها لأول مسابقة بين طلبة الجامعات العربية لإعداد خطط أعمال لإنشاء شركات تقنية خاصة.

وستكون هذه المسابقة لإنشاء الشركات التقنية الخاصة والتي تنظمها المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا مفتوحة لجميع الطلاب ذوي التخصصات التقنية في أنحاء المنطقة.

وسيتم اختيار الفريقين الفائزين لتمثيل العالم العربي في مسابقة إنشاء الشركات التقنية الخاصة التي تنظمها شركة إنتل وجامعة كاليفورنيا-بيركلي، والتي من المقرر إقامتها في جامعة كاليفورنيا-بيركلي خلال شهر أكتوبر/تشرين الأول 2006.

وقال الدكتور عبد الله عبد العزيز النجار، رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا: “تعمل المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا على زيادة الاستثمارات في التقنية لتخفيف هجرة العقول العربية إلى دول العالم المتقدم، وذلك من خلال توفير بيئة تحث على التميز والابتكار والبحث والتطوير التقني، ما يسهم بالتالي في تشجيع إنشاء شركات التقنية الخاصة في العالم العربي وإيجاد مزيد من فرص العمل في المنطقة. وسوف تساعد هذه المسابقة على إبراز رجال أعمال المستقبل في مجال الشركات التقنية والتجارية الخاصة، ورعاية مواهبهم ودفعهم نحو مستوى أعلى من التميز”.

وتدعو هذه المسابقة، وهي الأولى من نوعها على مستوى الوطن العربي، شباب المنطقة الراغبين في إنشاء شركات خاصة، إلى تقديم خطط أعمال لإطلاق شركات هادفة، في قطاعات تقنية المعلومات والاتصالات والعلوم الحيوية والهندسة والتقنيات المصغرة والتقنية الحيوية والصيدلة وتطبيقات الطاقة والمجالات التقنية ذات العلاقة. وستحصل الفرق الثلاث الأوائل على جوائز نقدية، تبلغ قيمتها 7500 دولار أمريكي للفريق الذي يأتي في المركز الأول، و5000 دولار للمركز الثاني، و2500 دولار للمركز الثالث، كما ستتكفل إنتل بجميع المصاريف المتعلقة بمشاركة الفريقين الأول والثاني في مسابقة إنشاء الشركات التقنية، التي تنظمها شركة إنتل وجامعة كاليفورنيا-بيركلي (http://www.entrepreneurshipchallenge.org/).

وقال باسم ناصر، مدير برامج التعليم العالي لدى إنتل في الشرق الأوسط وتركيا وإفريقيا: “نهدف من خلال هذه الرعاية إلى تشجيع الابتكار في العالم العربي، وتحفيز إنشاء الشركات التقنية الخاصة لتحقيق مزيد من الازدهار. وضمن مبادرتها للتحول الرقمي، تساهم إنتل في إنشاء الشركات التقنية الخاصة المحلية من خلال هذه المسابقة، وكذلك من خلال الحلقات الدراسية والبرامج المستهدفة التي تقام بالتعاون مع ’مركز ليستر لإنشاء الشركات التقنية الخاصة والابتكار’، وهو مركز تابع لكلية هاس لإدارة الأعمال في جامعة كاليفورنيا-بيركلي، وذلك بهدف تشجيع الأفكار والابتكارات التقنية التي تعرضها فرق عمل من العالم العربي. ومن خلال خبرتنا المتراكمة من مشروعات أخرى في أنحاء العالم، فإننا واثقون من أن تحويل تركيز المدرسين والطلاب من المعلومات النظرية إلى ثقافة إنشاء الشركات التقنية الخاصة، سيساعد على الاستثمار والتوظيف التجاري للتقنية، ويشجع نمو اقتصاد المعرفة في البلدان والمناطق التي تشملها المسابقة”.

وتندرج رعاية إنتل لهذه المسابقة ضمن مبادرة التحول الرقمي في الشرق الأوسط من إنتل، وهي برنامج شامل يمتد لعدة سنوات ومصمم لبناء قوى عاملة في تقنية المعلومات ذات إمكانات تنافسية أكبر، وقادرة على دفع الابتكار والنمو الاقتصادي في المنطقة. وقد تم تصميم هذا البرنامج بناءً على النشاطات المهمة لتقنية المعلومات والقائمة حالياً في المنطقة، وبهدف زيادة استثمارات شركة إنتل في أربعة مجالات رئيسة، وهي: إنشاء الشركات الخاصة المحلية، والتعليم، والوصول الرقمي، والكفاءات التقنية المتخصصة.

تركز إنتل بشكل كبير على التعليم، وتعتبره إحدى الركائز الأساسية في برنامجها “العالم إلى الأمام”. وللشركة تاريخ طويل من العمل في مجال تحسين مستويات التعليم في أنحاء العالم، وتساعد برامجها العديدة الجارية على إعداد المدرسين والطلاب لمواكبة اقتصاد المعرفة العالمي والنجاح فيه.

للمزيد من المعلومات عن المسابقة، يرجى زيارة موقع المسابقة www.astf.net/bpc.

  • 4915
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE