×
×

“آرينك” و”سيتا” تشكلان مجموعة عمل تقنية لتطوير نظام الرسائل المؤسساتي

أعلنت كلاً من “سيتا” (SITA) و”آرينك” (ARINC) ،الشركتان الرائدتان في مجال التطبيقات والحلول التكنولوجية المخصصة لقطاع النقل الجوي، عن تأسيسهما مجموعة عمل تقنية تهدف إلى تطوير الجيل الجديد من نظام الرسائل المؤسساتي الخاص بقطاع النقل الجوي. وستقوم هذه المجموعة بوضع المعايير التي من شأنها تتمم نظام الرسائل من النوع “بي” (Type B) من خلال منهجية مبتكرة تتبنى تقنيات “أكس. أم. أل” (XML) والبنية التحتية الهيكلية (SOA) الخاصة بالاتصالات.

تضم مجموعة العمل هذه كل من “نورث وست إيرلاينز” (Northwest Airlines) و”برتيش إيرويز” (British Airways) و”ورلدسبان” (Worldspan) و”أماديوس” (Amadius) و”لوفتهانزا سيستمز” (Lufthansa Systems) و”سابر” (Sabre) و”غاليليو وميركاتور” (Galileo and Mercator)، الأمر الذي يعكس مدى الدعم الذي تحظى به من قبل قطاعي الطيران وموفري الحلول المعلوماتية.

ويعتبر النقل الجوي من أهم القطاعات المتكاملة في العالم وأكثرها تطوراً، حيث أنه يتطلب إرسال ملايين الرسائل يومياً بغية إتمام عمليات الحجز وتسيير إجراءات الركاب والعمليات العامة ونظام الرسائل الذي يماثل البريد الإلكتروني بالنسبة للطائرات. تقوم شركتا “آرينك” و”سيتا” بمعالجة وتسليم ما يقارب 40 مليون رسالة من النوع “بي” عبر مجالات الاكسترانت الشاسعة إلى حزمة واسعة من مختلف الشركات العاملة في هذا القطاع. ويجري استخدام قائمة كبيرة من البروتوكولات التقليدية في قطاع النقل الجوي حالياً، والتي يعود كثير منها إلى النمط التلغرافي. ويأتي هذا التحول إلى تطبيقات “أكس. أم. أل” بغية تلبية الاحتياجات المتنامية لوسائل الاتصال الفعالة والآمنة عبر الاستفادة من أحدث التطبيقات المعاصرة.

وتكتسب مسألة اعتماد المنهجيات التطبيقية الحديثة تحدياً كبيراً في قطاع النقل الجوي، وذلك نظراً لوجود كمية كبيرة من التطبيقات التقليدية والمعايير الأمنية العالية بالنسبة للمهام الحساسة والعمليات الإلكترونية. وستحرص مجموعة العمل على دراسة جوانب توافقية التطبيقات التقليدية ومدى موثوقيتها إضافة إلى معايير الحماية، والتي تعد من أبرز التحديات فيما يختص بشبكات الاتصال المعتمدة على تطبيقات “أكس. أم. أل”. كما ستعالج المجموعة أطر العمل المختلفة التي من ضمنها “ويب سيرفيسز” (Web Services) و”إيب. أكس. أم. أل” (ebXML) عبر الاستفادة من المعايير التي وضعتها مجموعات الانترنت بما فيها “دبليو. ثري. سي” (W3C) و”أويسس”
(Oasis). ستتعاون مجموعة العمل مع فرق العمل التابعة لكل من “أوبند ترافل ألاينس” (OTA) و”أكس. أم. أل” تاسك فورس العائدة الى “اياتا ” (XMLTF).

وقالت روث هيو، نائبة الرئيس لحلول الشبكة في شركة “آرينك”: “نعتقد أن التحول إلى تكنولوجيا “أكس. أم. أل” والاتصالات المبنية على الانترنت سيعود بفوائد جمة على قطاع النقل الجوي، حيث سيساهم تبنيها بتخفيض التكاليف على شركات الطيران وموفري الحلول التقنية ويرفع من مستويات المرونة. وقد بادرت معظم الخطوط الجوية إلى اعتماد الحلول التقنية على الصعيد الداخلي، لذا فإن التخلص من التطبيقات التقليدية واستخدام أطر عمل حديثة مثل “ويب سرفيسز” يعد الخطوة التالية بالنسبة لها”.

وقال بريجديب ساهي، نائب الرئيس للتسويق في شركة “سيتا أس. سي”: “تحظى شركتا “سيتا” و”آرينك” بمكانة بارزة في قطاع الطيران تتيح لهما تعزيز وسائل الاتصال عبر تطويرها إلى حلول معتمدة على تطبيقات “أكس. أم. أل”. وكما هو الحال بالنسبة للتحولات التقنية السابقة، يتوجب على متخصصي وخبراء هذا القطاع تقديم الإرشاد خلال عملية الانتقال إلى البنية التحتية الخدمية بغية تحقيق أقصى فائدة ممكنة من هذه التطبيقات”.

وحققت مجموعة العمل تقدماً سريعاً، حيث وصلت إلى مرحلة تحديد متطلبات قطاع النقل الجوي من أنظمة الرسائل لتعكف حالياً على تقييم أطر العمل مقارنة بهذه المتطلبات بغية اكتشاف الفجوات المحتملة. وتخطط المجموعة لوضع المواصفات الخاصة بهذا المشروع مع نهاية الربع الثاني من العام الجاري وتقديم عرض حي للتطبيقات المستهدفة مع نهاية العام الحالي.

  • 4777
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE