×
×

“ويسترن ديجيتال” تطلق مجموعة من محركات الأقراص الصلبة

طرحت “ويسترن ديجيتال” (Western Digital)، المدرجة في بورصة نيويورك تحت رمز (NYSE: WDC)، مؤخراً مجموعة محركات الأقراص الصلبة “دبليو. دي آر. إي 2” (WD RE2) المخصصة لمؤسسات الأعمال بسعة 500 جيجا بايت في أسواق منطقة الشرق الأوسط. وتم تصميم هذه الأجهزة المبتكرة لتتلاءم مع مصادر التخزين الشبكي الملحقة ومصادر التخزين الخاصة بالأنظمة الخادمة وبيئات المراقبة الأمنية التي تعمل على مدار الساعة. وتعتمد هذه المنتجات على تقنية “ساتا” (SATA) التسلسلية المتطورة وتوفر ضمان لمدة خمس سنوات.

وتأتي خطوة إطلاق أجهزة “دبليو. دي آر. إي 2” في الوقت الذي يفتقر فيه قطاع الأعمال المتنامي إلى وجود أنظمة تخزين توفر سعة تخزينية كبيرة ومستويات اعتمادية عالية. وتوقعت مؤسسة “جارتنر” (Gartner) العالمية للأبحاث إلى زيادة عدد محركات الأقراص الصلبة ذات السعات العالية “تيرابايت” المتوافقة مع واجهات التطبيقات “إي. آي. دي. إي” (EIDE) أو “إيه. تي. إيه/ساتا” (ATA/SATA) والمستخدمة في الأنظمة الخادمة الخاصة بعدة مستخدمين، بمعدل نمو سنوي مركب يصل إلى 30.7% ما بين العامين 2006 و2009.

ويبلغ معدل نقل البيانات في محركات الأقراص الصلبة “دبليو. دي آر. إي 2” نحو 3 جيجا بايت في الثانية. وتشتمل هذه المنتجات على تقنية “أن. سي. كيو” (NCQ) وذاكرة “كاشيه” بسعة 16 ميجا بايت، ما يساهم في تعزيز مستويات الأداء في البيئات متعددة المستخدمين وبيئات مصادر إدخال وإخراج البيانات العشوائية (I/O). كما أنها تتميز بقدرتها على العمل 1.2 مليون ساعة دون حدوث أي أعطال في بيئات الأعمال التي تتضمن العديد من المهام. وتوفر هذه الأجهزة الجديدة من الفئة المؤسساتية معدلات أداء واعتمادية عالية ضمن الأنظمة الخادمة وأنظمة التخزين الشبكية الملحقة للتطبيقات الإلكترونية مثل الأنظمة الخادمة المخصصة للملفات والبريد الإلكتروني وقواعد البيانات وشبكة الويب وأجهزة المراقبة الأمنية الفيديوية وحلول الحوسبة الخاصة بالأغراض العلمية. وتعد “دبليو. دي آر. إي 2” ذات سعة 500 جيجا بايت حلاً مثالياً لتطبيقات التخزين الإلكترونية والتي يأتي من بينها “مكاتب الأشرطة الافتراضية” (VTL) وأنظمة الدعم.

وقال حفيظ خواجه، المدير الإقليمي لشركة “ويسترن ديجيتال” في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا: “تم تصميم أجهزة “دبليو. دي آر. إي 2” خصيصاً لتتلاءم مع متطلبات بيئات العمل المؤسساتية. وتعد هذه المنتجات الأفضل ضمن فئتها لجهة معدلات نقل البيانات. وساهم الاقتصاد المتنامي في العالم العربي في تعزيز الحاجة للحصول على حلول تخزين تتميز بالاعتمادية والسعة التخزينية الكبيرة. وتهدف خطوة إطلاق “دبليو. دي آر. إي 2″ إلى تلبية الطلب المتزايد على هذه الحلول في منطقة الشرق الأوسط”.

وأضاف خواجه: “تشهد كل من محركات الأقراص الصلبة المؤسساتية التي تعتمد تقنية “ساتا” ومحركات “ويسترن ديجيتال” التي تعتمد تقنيات “ريد” (RAID) نمواً متواصلاً في الأسواق. وفي هذا الإطار، نجحنا في تلبية احتياجات عملائنا المتعلقة بأنظمة التخزين المؤسساتية، حيث حرصنا على توفير منتجات تجمع بين السعة والاعتمادية العاليتين إلى جانب أفضل مستويات الأداء والخصائص المتقدمة. وبإطلاق محركات الأقراص الصلبة المؤسساتية “دبليو. دي آر. إي 2” بسعة 500 جيجا بايت، توفر “ويسترن ديجيتال” أعلى سعة تخزينية وأفضل درجات الاعتمادية بالمقارنة مع جميع محركات الأقراص الصلبة الأخرى التي تدعم تقنية “ساتا””.

وتساهم تقنية “معالجة الأخطاء خلال فترة زمنية محدودة” (Time Limited Error Recovery) في الارتقاء بدرجة اعتمادية محركات الأقراص الصلبة “دبليو. دي آر. إي 2” في المؤسسات وذلك من خلال التنسيق بين خطوات معالجة الأخطاء باستخدام تقنيات “التخزين المتعدد على أقراص صلبة مستقلة”، الأمر الذي يمنع تعطل الأجهزة نتيجة لإجراءات معالجة أخطاء محركات الأقراص الصلبة المكتبية. كما تتبنى هذه الأجهزة أيضاً تقنية “آر. أيه. أف. أف” (RAFF) التي تحافظ على أداء محركات الأقراص الصلبة في بيئات الأنظمة الخادمة وحلول التخزين المتعددة والتي يؤثر فيها الاهتزاز الدوراني على مستويات الأداء.

  • 4775
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE