×
×

إنتل تطلق تقنية إدارة المنصات لتحسين تجربة استخدام الحواسيب في المدارس

أعلنت إنتل اليوم عن إطلاق تقنيتها لإدارة المنصات (Intel® Platform Administration Technology , IPAT) في المنطقة، والتي عرضت لأول مرة خلال منتدى إنتل للمطورين (IDF) في القاهرة الأسبوع الماضي. وتتألف تقنية إنتل لإدارة المنصات IPAT من حل عتادي وبرمجي، وتمثل وسيلة مبتكرة للجمع بين المنصات والتقنية والبرمجيات، تهدف إلى تحسين تجربة استخدام الحواسيب في بيئات المختبرات المدرسية، وزيادة كل من الأداء والإنتاجية في الشركات الإقليمية الصغيرة والمتوسطة. كما تتوجه تقنية إنتل لإدارة المنصات نحو أصحاب مقاهي الإنترنت لتقديم بيئات حاسوبية أكثر أماناً وسرعة.

تم تطوير تقنية إنتل لإدارة المنصات IPAT بحيث تحقق أفضل أداء ممكن باستخدام منصات معمارية إنتل (IA) الحالية، وهي تقوم بتبسيط إدارة الحواسيب والتطبيقات البرمجية في الشبكات الصغيرة ومتوسطة الحجم عبر تقليل فترات تعطل الحواسيب عن العمل. ويقول خالد العمراوي، رئيس مركز إنتل لتحديد المنصات في مصر: “بصرف النظر عن حجم العمل، فإن الشركات سواء كانت صغيرة أو متوسطة (SMBs) تحتاج إلى الانتقال بتقنية المعلومات لديها من المهام اليومية الرتيبة لتصبح أداة مهمة تساهم في نجاح الشركة. ولم تعد تقنية المعلومات تمثل استثماراً اختيارياً في الشركات، بل أصبحت جزءاً أساسياً من العمليات”.

ويردف العمراوي: “يمكن لتقنية إنتل لإدارة المنصات IPAT أن تساعد على تحسين جودة الخدمة وكفاءة العمل في هذه البيئة، وفي الوقت نفسه تخفض من التكاليف. وتجمع هذه التقنية مهام الإدارة الرتيبة في أداة واحدة مركزية، تمكِّن مدراء الأنظمة من أتمتة العمل أو إدارته عن بعد، وبالتالي يتم تخفيض الوقت اللازم لزيارة الأجهزة المتصلة بالشبكة. كما سيستفيد المستخدم أيضاً من الاعتمادية والاستقرار الذي توفره مثل هذه البيئة”.

ويضيف العمراوي أن إنتل تعمل بشكل خاص على تلبية متطلبات الشركات الصغيرة والمتوسطة في أنحاء الشرق الأوسط بالتزامن مع إطلاق منتدى إنتل للمطورين، ويقول: “ما نفعله هو تقديم حلول اقتصادية التكلفة، للشركات الصغيرة والمتوسطة ذات الميزانيات المحدودة المخصصة لبيئات المعلوماتية لديها، وذلك خلال اجتماعنا بهم في المنتدى، حيث نتناقش معهم بهمومهم واهتماماتهم في مجال التكنولوجيا. ونأمل أن نتمكن من حث قطاع الأعمال، وبيئات العمل متعددة المستخدمين مثل مقاهي إنترنت والمدارس، على الاعتماد على هذه المنصات للوصول إلى بيئات عمل مستقرة وأكثر أمناً”.

وفي معرض شرحه للمنافسة الحالية بين مقاهي الإنترنت، يقول العمراوي أنها تتنافس فيما بينها في مجال إدارة وتطوير العمل، عبر تقديم ترقيات أسرع للألعاب، والتقليل من أزمنة انهيار نظم الحواسيب، وتسهيل إدارة الشبكة من نقطة مركزية، وحماية الأصول المعلوماتية، ويقول: “إن بيئة الحوسبة المستقرة والآمنة التي تقدمها تقنية إنتل لإدارة المنصات، وما تقدمه من إمكانيات الإدارة القوية والوصول عن بعد، تساعد مقاهي الإنترنت على استمرار عمل أنظمتها بشكل دائم دون توقفات غير مخطط لها، وهي ميزة مهمة جداً في السوق التنافسية التي نعيشها اليوم”.

ويقول العمراوي: “مع ازدياد أعداد المستخدمين والتطوير المستمر في التقنيات الجديدة، فإن الإدارة تتحول إلى قضية بالغة الأهمية في مختبرات الحواسيب في المدارس ومراكز المكالمات ومقاهي الإنترنت، حيث تكون التكلفة أمراً شديد الأهمية، بالإضافة إلى عدم توفر الدعم من قبل فريق تقنية المعلومات في معظم الأوقات. وتسمح تقنية إنتل لإدارة المنصات بتوفير حلول الإدارة المتكاملة في هذه البيئات بكفاءة عالية وسعر مقبول”.

وتدعم منصة إنتل الجديدة المعالجات Intel® Pentium® 4 و Intel® Celeron® D ومعالجات إنتل بينتيوم ثنائية النواة. وتتضمن المنصة اللوحة الأم Intel®945PLNM التي تحتوي الرقاقات والبرمجيات الخاصة بتقنية إنتل لإدارة المنصات، وتتضمن أيضاً واجهات لبرمجة التطبيقات (APIs) تسهل تطوير المزيد من البرمجيات ذات الصلة.

  • 4661
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE