×
×

الطبقة الوسطي في أمريكا تزحف وبقوة نحو خدمة الانترنت السريعة

تزايدت بصورة كبيرة أعداد الأمريكيين خصوصا من الطبقات العاملة والوسطي المنضمين إلى خدمة الانترنت السريعة أو Broadband وذلك نتيجة لحرب الأسعار المشتعلة بين الشركات المقدمة للخدمة .

وتشير الإحصائيات إلى ارتفاع نسبة الاشتراك في الخدمة بنسبة 59 % وذلك في الفترة ما بين مارس 2005 إلى مارس 2006 , وهذه الإحصائيات تشير إلى قطاع معين من العائلات الأمريكية وهي تلك التي تتحصل علي دخل يتراوح ما بين 30 ألف إلى 50 ألف دولار سنويا , أما بالنسبة للعائلات التي تحصل علي أقل من 30 ألف دولار فقد زادت نسبة الإقبال في تلك الفئة لتصل إلى نحو 40% , أما بالنسبة للأمريكيين الأفارقة فقد زادت نسبتهم بشكل ملحوظ ووصلت إلى 121 % , وهذه النتائج وفقا لما جاء في تقرير مؤسسة Pew Internet and American Life Project البحثية .

وعندما يتعلق الأمر بالاشتراك في خدمة الانترنت السريعة سنري أن الطبقات الدنيا والوسطي من العائلات الأمريكية لا زالت متخلفة عن تلك العائلات التي تتحصل علي دخل أعلى , حيث سنري أن 43 % من العائلات إلتي يتراوح دخلها السنوي بين 30 إلى 50 ألف دولار سنويا تمتلك بالفعل تلك الخدمة , أما بالنسبة للعائلات الأخرى التي يزيد دخلها عن حاجز 75 ألفا سنويا سنري أن النسبة تصل إلى 68 % .

وبنظرة عامة سنري أن 42 % من البالغين الأمريكيين أو ما يعادل 84 مليون فرد يمتلكون فعلا خدمة الانترنت السريعة Broadband وهي نسبة كبيرة بالنظر إلى نسبة العام الماضي والتي وصلت إلى 30 % فقط .

يذكر أن الشركات الهواتف بدأت حرب أسعار ضروس منذ العام الماضي , حيث بدأت في تحويل خدمة الانترنت السريعة من الاعتماد علي خط الهاتف العادي إلى الاعتماد علي خط اشتراك رقمي أو DSL , حيث قدمت كل من شركتا Verizon Communications و AT&T عروض أسعار مغرية وصلت إلى 14.99 دولارا شهريا .

يذكر أن متوسط سعر خدمة DSL قد وصل في ديسمبر الماضي إلى نحو 32 دولارا , أما خدمة الكابل فقد وصلت إلى 41 دولارا شهريا , وبالعودة إلى الوراء لمدة عام ونصف سنري أن سعر خدمة DSL كان مماثلا إلى حد بعيد لسعر خدمة الكابل , ومن الواضح جدا أن السياسيات التنافسية لشركات تقديم الخدمة هي التي ساهمت بالجزء الأكبر في انتشار تلك الخدمة كما جاء علي لسان جون هوريجان أحد مسئولي البحث في المؤسسة.

وفي تقرير مختلف أكدت مؤسسة Leichtman البحثية أن خدمة DSL قد تفوقت علي خدمة الكابل كثيرا خصوصا في قطاع الطبقة الوسطي , علي الرغم من الأغلبية البسيطة(52 %) لخدمة الكابل كوجه من أوجه خدمات الانترنت السريعة Broadband .

ويوضح المحلل بروس ليكتمان العضو في مؤسسة Leichtman أن كلا الخدمتين يسيران في طريقاهما الصحيح حيث يكتسبا كل يوم المزيد من المستخدمين , فهما وجهان لعملة واحدة والعملة هي خدمة الانترنت السريعة والتي تمد المستخدمين بالعديد من المزايا حيث يمكن للمستخدم بسهولة تحميل أي مواد خاصة به علي الانترنت سواء كانت صور أو آراء علي المواقع الشبكية مثل MySpace .

وقد حمل تقرير مؤسسة Pew مفاجأة من العيار الثقيل حينما أعلن أن العائلات التي تحصل علي أقل من 50 ألف دولارا شهريا هم الأكثر ميولا للمشاركة في خدمات الانترنت , وهو يعتبر التغير النوعي الأكبر منذ العام 2002 وهو العام الذي بدأ تقرير مؤسسة Pew تناول هذا الموضوع الحيوي , ويعود الفضل في ذلك إلى الخدمات المطورة للانترنت السريعة التي تقدمها الشركات كما جاء علي لسان جون هوريجان .

وكانت مؤسسة Pew قد قامت بإعداد هذا التقرير من خلال سؤال نحو 4001 بالغ بواسطة الهاتف في الفترة ما بين 15 فبراير إلى 6 أبريل , يذكر أن التقرير يشمل مقدار لخطاء العينة البحثية يصل إلى نحو 2 % سواء بالموجب أو السالب .

أما بالنسبة لبحث مؤسسة Leichtman فقامت بإعداد التقرير من خلال سؤال نحو 1600 أسرة بالهاتف في شهر مارس , أما بالنسبة لهامش الخطاء فقد تم تحديده بنحو 2.5 % بالسالب أو الموجب .

  • 2103
  • أخبار الإنترنت
  • internet-news
Dubai, UAE