×
×

شركة AMD تتحدى شركة إنتل بـ 15 معالج جديد

أعلنت شركة AMD اليوم عن 15 معالجًا جديدًا والتي تم تطويرهًا استنادًا على دعم الذاكرة DDR2 وعلى النظام الذي ابتكرته شركة AMD مؤخرًا، Socket AM2 الجديدة. وفي ظل هذه المرحلة الانتقالية الجديدة، تم تطوير وحدتي معالجة مركزية CPU جديدتين، وهما 2.6 GHz Athlon 64 X2 5000+ و2.8 GHz FX-62.

ولا يعد هذا الخبر مفاجئًا متابعي أخبار الشركة لأن هذا الخبر قد تداولته العديد من وكالات الأخبار في شهر يناير الماضي. ولقد سبق وتم التنويه آنذاك أنه سيتم الانتقال بالمعالجات الجديدة إلى نظام تشغيل جديد من نوعه.

وتتراوح كفاءة عائلة معالجات AM2 الجديدة بدءً من المعالجات Sempron 3000+ حتى 3600+ مرورًا بالمعالجين الأكثر تطورًا Athlon 64 3500+ و3800+ ثم معالجات Athlon 64 X2 3800+ حتى 5000+ وصولاً إلى المعالج الأكثر كفاءة وتطورًا Athlon 64 FX-62. وكما تتراوح إمكانيات هذه المعالجات، تتراوح أسعارها التي تبدأ من 77 دولارًا أمريكيًا (Sempron 3000+) وتنتهي بـ 1031 دولارًا أمريكيًا (FX-62).

وتعتمد كل معالجات Socket AM2 الجديدة إلى وحدة تحكم الذاكرة DDR2 المعروفة التي تصل سرعتها إلى 333 ميغا هرتز (DDR2-667). وتأتي المعالجات الثنائية بسعة ذاكرة التخزين المؤقت كاش 2×1 ميغا بايت (FX-62) أو 2×512 كيلو بايت (X2). بينما تتمتع طرازات Athlon 64 الأحادية بذاكرة كاش 512 كيلو بايت . أما معالج Sempron فذاكرته سعتها 256 كيلو بايت.

ولقد صرحت شركة AMD أن المعالجات الجديدة ستعزز من الكفاءة ولكن ليس إلى الحد الذي يمكن أن يحدث ثورة في الكفاءة. ومع ذلك، جاء هذا التعزيز للكفاءة لصالح المستخدم حتى في حالة احتياج النظام الجديد لمزيد من التطور. ومن بين أقوى الأسباب للتغيير إلى النظام الجديد هو إستراتيجية شركة AMD التي تنتهجها دومًا عن التغيير إلى نظام جديد واستمرار استخدامه لفترة ليست بقصيرة لمساعدة المستخدم على التخلص من نظامه القديم.

وعلى الرغم من أن ترشيد استهلاك الطاقة ليس من ضمن أولويات مطوري معالجات أجهزة الكمبيوتر المكتبية، إلا أن شركة AMD قامت بتطوير هذا الجانب في معالجتها الجديدة. فلقد قلت الطاقة المستهلكة في معالجات Athlon 64 من 67-89 وات إلى 62 وات. أما المعالجات الثنائية فلقد قلت طاقتها من 89 وات إلى 65 وات. أما طراز 4800+ الذي كان يستهلك 110 وات، أصبح يستهلك 89 وات. يذكر أن معالج FX-62 بسرعة 2.8 غيغا هرتز هو المعالج الوحيد الذي زاد معدل استهلاكه للطاقة. فبعد أن كان 104 وات، أصبح 125 وات.

أما من ناحية الكفاءة، فلقد تعهدت شركة AMD بزيادة كفاءة الأداء لتتفوق على الشركات المنافسة. فعلى سبيل المثال، سيكون معالج FX-62 أسرع بنسبة 7% من معالج FX-60 وأسرع معالج إنتل المنافسة Intel Pentium Extreme Edition 955 بنسبة 34%.

وبالطبع لن تكون معالجات بهذه السرعة الكفاءة غير مكلفة. وكعادتها، تحدد شركة AMD أسعارها دومًا طبقًا لأسرع معالج تنتجه الشركة المنافسة إنتل. حيث سيبلغ سعر FX-62 الإجمالي 1031 دولارًا أمريكيًا. أما سعر التجزئة فسيكون أعلى بكثير. فلقد كان سعر جملة معالج FX-60 1031 دولارًا أمريكيًا ووصل سعر التجزئة 1250 دولارًا أمريكيًا. يذكر أن معالج إنتل Extreme Edition وصل سعر تجزئته 1025 دولارًا أمريكيًا (للطراز 955) و1086 دولارًا أمريكيًا (للطراز 965).

  • 188
  • عالم الكمبيوتر
  • computer-pc-news
Dubai, UAE