×
×

المعالج INTEL® CORE™2 DUO يوحد العلامة التجارية للجيل المقبل من معالجات الكمبيوترات الشخصية والمحمول

أعلنت شركة إنتل اليوم أن المعالج Intel® Core™2 Duo سيكون العلامة التجارية الجديدة للعائلات المقبلة من المعالجات القوية والأكثر كفاءة في استهلاكها للطاقة، والمصممة للكمبيوترات المكتبية والمحمولة على حد سواء. ومن المخطط أن تطرح هذه المعالجات في الربع الثالث من العام الجاري.

ترتكز معالجات Intel Core2 Duo إلى المعمارية الميكروية Intel® Core™ المصممة حديثاً، وتحتوي على نواتي معالجة –أو دماغين- في الرقاقة، ولهذا سميت بالمعالجات ثنائية النواة. كما تطلق إنتل على معالجها ذو الأداء الأعلى والمخصص لعشاق الألعاب الاسم Intel® Core™2 Extreme.

سيتم بناء هذه المعالجات المبتكرة استناداً إلى تكنولوجيا التصميم والتصنيع من العيار 65 نانومتر المتقدمة من إنتل، والتي تقلص أحجام الدارات والترانزستورات. وستقدم هذه التوليفة معالجات ذات أداء أعلى، وكفاءة أكبر في استهلاك الطاقة في الوقت ذاته، مما يمهد الطريق لظهور كمبيوترات شخصية – محمولة كانت أم مكتبية- أمضى قدرة، وأكثر أناقة، وأصغر حجماً، وأقل ضجيجاً، وأكثر فاعلية في استهلاك الطاقة الكهربائية.

وقال سمير الشماع، مدير عام إنتل لمنطقة الخليج العربي: “باستخدام علامة تجارية ومعمارية ميكروية موحدة لمعالجات الكمبيوترات المحمولة والمكتبية، سيكون باستطاعة المرء أن يختار -وبسهولة- المعالجات الأقوى والأكثر كفاءة في استهلاك الطاقة على وجه البسيطة. كما سيكون الأمر أكثر سهولة بالنسبة لمطوري البرمجيات، حيث يمكنهم تقديم برمجيات مصممة للعمل بالشكل الأمثل، باستخدام شيفرة موحدة، وذلك لمختلف قطاعات الحوسبة. إننا ننشد أن تكون هذه المعالجات بمثابة العقل والقلب والروح للحواسيب، التي تضيف المزيد من السحر دوماً إلى أنماط حياتنا الرقمية”.

إن توحيد المعمارية الميكروية لكافة قطاعات السوق: الكمبيوترات الشخصية، والكمبيوترات المخصصة للألعاب، والكمبيوترات المكتبية، والكمبيوترات المكتبية للمؤسسات، من شأنه أن يبسّط على مطوري التطبيقات مهمة إنشاء برمجيات أكثر فاعلية، حيث يمكنها التشارك بالكثير من الإمكانات، وعبر كل الفئات، إذا اقتضى الأمر ذلك.

وسوف تتضمن هذه المعالجات ثنائية النواة أكبر ذاكرة كاش متكاملة (أو مخزن سريع ومؤقت للذاكرة) متوفرة في الأسواق اليوم، وتدعى ذاكرة الكاش الذكية المتقدمة من إنتل (Intel® Advanced Smart Cache)، وهي تمتاز بتصميم فريد بغية تحقيق أداء أفضل بالنسبة للتطبيقات التي ترتكز إلى عمليات الوصول للذاكرة بكثافة. كما تتضمن هذه المنتجات أيضاً دعماً مبيتاً للعديد من المزايا المتقدمة مثل الأمن المعزز، والتمثيل الافتراضي (virtualization)، وقابلية وسهولة الإدارة.

وسيكون بإمكان المستهلكين الأفراد والشركات شراء هذه المعالجات كجزء من منصات إنتل التي تركز على قطاعات محددة من السوق، وهي عبارة عن مجموعات من عتاد إنتل وتقنيات برمجية مبتكرة تم تصميمها واختبارها معاً، وتفصيلها لتلبية احتياجات حوسبية محددة. وتوفر إنتل منصة الحوسبة اللاسلكية عبر تقنية Intel® Centrino® Duo النقالة، ومنصة الترفيه المنزلي عبر تقنية Intel® Viiv™، ومنصة إنتاجية الأعمال عبر تقنية Intel® vPro™، وكل المنصات المذكورة ترتكز إلى نسخ من هذه المعالجات الحديثة.

وبدءاً من هذه العلامة التجارية الجديدة، فإن الرمز “2” سيكون إعلاناً لولادة جيل جديد من التكنولوجيا في عائلة معالجات إنتل كور. ولكي تحافظ على الانسجام مع أسلوب تسمية معالجات إنتل كور الحالية، ستواصل إنتل استخدام مصطلحات مثل ديوو “ثنائي” (Duo) لتشير بشكل خلاق وفعال إلى عدد نوى المعالجة في كل منتج.

تعتبر إنتل الشركة الرائدة عالمياً في ابتكار تقنيات السيليكون وهي تُطوّر التقنيات والمنتجات والمبادرات لكي تسهم باستمرار في تحسين الأساليب التي يتبعها الناس في المنزل أو في المكتب. تتوفر المزيد من المعلومات عن إنتل في الموقع www.intel.com/pressroom

  • 4577
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE