×
×

أستاذ في جامعة الإمارات العربية المتحدة يتسلم جائزة آي بي إم التعليمية العالمية

أعلنت آي بي إم اليوم أن جائزة الجامعات العالمية السنوية من آي بي إم سوف تمنح إلى الأستاذ الدكتور رفيق مكي، و هو البروفسور في هندسة أنظمة الحاسب في جامعة الإمارات العربية المتحدة، وعميد كلية تقنية المعلومات في جامعة الإمارات العربية المتحدة وقائد فريق التصميم وأبحاث الاختبار الخاصة بالمعالج الدقيق في الجامعة. إن جائزة آي بي إم التعليمية هي تقدير لإنجازات جامعة الإمارات العربية المتحدة حيث تقوم بالمساهمة في تمويل مشروع تصميم وأبحاث اختبار المعالج الدقيق، والذي يقوم بتطوير تقنية جديدة تسمح للمعالجات الدقيقة باكتشاف وتشخيص العيوب الصناعية وذلك من خلال فحص ذاتي. إن هذه التقنية الحديثة من المشروع المدعوم من قبل آي بي إم قد تم التعرف عليها واستخدامها من قبل الباحثين في أنحاء العالم.

صرّح باتريك تول، نائب رئيس الملكية الفكرية والمعايير لقسم التقنية والابداع في أي بي أم والذي يتّخذ من أرمونك في الولايات المتحدة الأميريكية مقراً له، قائلاً : “إن هذه الجائزة تعترف بالجودة العالية لبرنامج تصميم المعالج الدقيق المقدم من جامعة الإمارات العربية المتحدة، وأهميته بالنسبة لصناعة تقنية المعلومات” وأضاف قائلاً: “إن جائزة آي بي إم التعليمية هي برنامج تنافسي بشكل كبير يسعى وراء التميز في البحث والتطوير في الجامعات بالعالم. إنه لمن دواعي سرورنا أن نرى أعمال بحث وتطوير ذات مستوى عالمي قد تمت في الإمارات العربية المتحدة”.

تقوم كلية تقنية المعلومات في الجامعة بتطوير تقنية جديدة خاصة بتصميم المعالج الدقيق والتي يمكن استخدامها لتحسين اكتشاف وتشخيص العيوب في الرقاقات الدقيقة من خلال إدراج خصائص SOC (System on Chip)بشكل أكبر. إن SOC أو “الأنظمة على الرقاقة” تدل على دمج محتويات المعالج الدقيق الجديد وخصائصه وتقنياته في رقاقة دقيقة صغيرة.

تستمر جامعة الإمارات العربية المتحدة بتطوير طرق جديدة لاستخدام مزود الطاقة الحيوي الحالي (IDDT) للرقاقة الدقيقة لمراقبة سلوك التحويل الخاص بدارة المعالج الدقيق و بالتالي كشف الأخطاء المحتملة.

قال نائب رئيس جامعة الامارات الدكتور هادف الظاهري: ” نحن فخورون بأن الشركة العملاقة في مجال تقنية المعلومات، أي بي أم، قد اختارت البرفوسور مكّي من جامعة الامارات لمنحه هذه الجائزة الرفيعة المستوى. تظهر هذه الجائزة التزام الجامعة بتأمين البيئة المناسبة والبنى التحتية المهيّأة للتوصّل لحلول تقنية ابداعية.”

تحتل جامعة الامارات العربية المتحدة موقع الريادة من خلال هذا المشروع الذي يتضمن التصميم، والانتاج واختبار النظام، والذي يعتبر الأول في المنطقة. كما يمنح المشروع الجامعة موقع القيادة في مجال البحث والتطوير الذي يؤدي إلى تطوير أنظمة جديدة.

شدّد الدكتور عبدالله الخنبشي، نائب مدير الجامعة، على الدور الحيوي الذي يلعبه البحث التطبيقي في صناعة تقنية المعلومات، وأكدّ أن جامعة الامارات العربية المتحدة هي أولى الجامعات في المنطقة إدراكاً لأهمية الاستثمار في البحث العلمي والتطوير في عملية تأمين الفرص المناسبة للطالب والمهارات المطلوبة لتطوير الدولة في مجال تقنية المعلومات.

كما تعمل الجامعة على تطوير مشروع الصندوق الذكي Smart-Box مع آي بي إم (وهو مشروع طموح مشترك بين الجامعة ومركز الجودة للأبحاث والتدريبات التطبيقية وشركة آي بي إم- لتصميم وتطوير واختبار صندوق ذكي يمكن استعماله كمنصة لتطوير التطبيقات المتقدمة لتقنية المعلومات عن بعد). لقد طُوّر مشروع الصندوق الذكي والذي تم الإعلان عنه في عام 2004 ما يسمى بالصندوق الأسود ( يشبه ذلك الموجود في الطائرات) لكي يستعمل في السيارات المجهزة بقدرات حوسبية داخلية ومتكاملة مع أنظمة GSM/GPRS للإتصالات اللاسلكية، يرافقها نظام GPS (النظام العالمي لتحديد المواقع) و نظام التعرف الصوتي. لقد قام أول صندوق ذكي قدمه قسم تقنية المعلومات في الجامعة بمراقبة أنظمة السيارة من أجل سلامة أكبر على الطريق.

علق البروفسور رفيق مكي قائلا:” ” إن أحد أهم أهداف جامعة الإمارات العربية المتحدة هو المساعدة على تقديم ابتكارات في مجال تقنية المعلومات في الإمارات العربية المتحدة من خلال عملها مع شركات عملاقة مثل أي بي أم”. و أضاف: ” نحن نفتخر بأن جائزة أي بي أم التعليمية تبيّن النجاح والأهمية العالمية للبحث الذي قامت به الكلية. ستساعد هذه الجائزة فعلا على إلقاء الضوء على الدور الذي يلعبه هذا المشروع كما انه سيشجع الجيل الجديد من مهندسي أنظمة الحاسب الذين يدرسون في الجامعة”.

كما أوضح الأستاذ الدكتور مكي كيف اكتسب الطلاب في كلية تقنية المعلومات بالجامعة مهارات هندسية جديدة في مجال تصميم وتخطيط الأنظمة SOC واختبارها. وأشاد بدمج أدوات آي بي إم في منهاج تقنية المعلومات بالكلية الذي، وبحسب اعتقاده، سيؤدي إلى توسيع آفاق الطلاب. ولخص الأستاذ الدكتور مكي إلى أن الطلاب هم الجيل القادم ومشاركتهم في مشاريع مبدعة كهذه يساعد على ضمان مستقبل أفضل للإمارات العربية المتحدة كمركز للبحث والتطوير.

إن برنامج جوائز الجامعات من آي بي إم هو برنامج مصمم لدعم البحث والتطوير في مجالات أساسية لتبني لمحاكاة التقنية و الإبداع في الصناعة. قال تكريم التهامي، المدير العام، أي بي أم الشرق الأوسء مصر وباكستان: “إن العمل مع الجامعات و جهات أخرى لحل مشاكل العالم قد فتح الأبواب نحو بيئة تعاونية تقرب مطوري آي بي إم من الطلاب بشكل أكبر”. وأضاف: ” إن آي بي إم مستمرة في العمل مع المؤسسات التعليمية في المنطقة في مشاريع البحث والتطوير لمساعدة هذه المؤسسات على ريادة الإبداعات العالمية. إننا فخورون جدا بتعاوننا مع جامعة الإمارات العربية المتحدة وبالجودة العالية لأعمال البحث والتطوير التي تقوم بها كلية تقنية المعلومات.”

  • 4570
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE