×
×

الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة يختار حزمة أوراكل للأعمال الإلكترونية

انتهت اليوم الاتحاد للطيران، الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، من تطبيق حل أوراكل المتكامل المستند إلى حزمة أواكل للأعمال الإلكترونية، في الوقت الذي تعزز فيه الاتحاد للطيران سمعتها كأسرع شركة طيران نمواً في العالم.

وتسيِّر الاتحاد للطيران، التي بدأت عملها في نوفمبر 2003 فقء رحلات إلى ثلاثين وجهة عالمية حالياً، وتهدف إلى الوصول لسبعين وجهةٍ بحلول العام 2010. وتمتلك الاتحاد للطيران فروعاً في 19 دولة، وقامت في العام 2004 بطلب طائرات جديدة بقيمة 8 مليارات دولار أمريكي، مما مثل خطوة جريئة ورسالة واضحة للشركات المنافسة في هذا القطاع الذي يشهد تنافساً محتدماً ومتزايداً. وكانت حزمة أوراكل للأعمال الإلكترونية الحل الأمثل لشركة تمتاز بمثل هذه الخطط الطموحة للتوسع، وذلك لما تحتويه من نطاق راق من الحلول المالية وحلول حلقة التزويد المتكاملة.

وشملت حزمة أوراكل للأعمال الإلكترونية التي تم تنفيذها لدى الاتحاد للطيران على عدة نماذج برمجية، مثل دفتر الأستاذ، سندات القبض، سندات الدفع، الموجودات الثابتة، إدارة النقد، ونفقات الخدمة الذاتية، والمشتريات، وإدارة المخزون والمشتريات، والمشتريات ذاتية الخدمة. وقد وفرت شركة ساتيام لخدمات الكمبيوتر، الرائدة في المنطقة في استشارات وخدمات تقنية المعلومات، الاستشارات اللازمة وخدمات التنفيذ للاتحاد للطيران، وقادت مشروع إلى انتهائه بنجاح، ووفقاً للمدة الزمنية و الميزانية المحددتين.

وفي هذا الصدد، قال إيان فيرغسون براون، رئيس قسم الاتصالات والعلامة التجارية لدى الاتحاد للطيران: “تعتبر السرعة الكبيرة التي أصبحت بموجبها الاتحاد للطيران شركة عالمية المستوى سرعةً مذهلة بكل المقاييس، ومع ذلك فالشركة ما زالت في بداياتها. وأدركنا أن علينا أن نحصل على نظام عالمي المستوى للمالية والميزانية لنستطيع التقدم إلى مستوى أعلى، ولتعزيز إمكانيات اتخاذ القرارات”.

وأضاف فيرغسون براون: “بعد دراسة العديد من الخيارات، اخترنا حزمة أوراكل للأعمال الإلكترونية، بسبب خبرة أوراكل المكثفة في مجال الطيران، والتزامها بمنقطة الشرق الأوسء بالإضافة إلى فهم شريك أوراكل في تطبيق التقنيات لمتطلباتنا العملية الخاصة، وهو الأمر الذي أثار إعجابنا”.

ومن ناحيته، قال أيمن أبو سيف، المدير التنفيذي لأوراكل دول الخليج: “تُعد الاتحاد للطيران شركة طيران عالمية، وبسبب التوجهات الشائعة حالياً في مجال الطيران، فإنها تحتاج إلى نظام عالمي المستوى للتخطيط لموارد الشركات. وتُعد حزمة أوراكل للأعمال الإلكترونية الحل الأمثل لذلك، وستساعد الاتحاد للطيران في تنظيم عملياتها المالية”.

وتسببت عوامل عدة مثل حرب الأسعار، وأعداد المسافرين المتغيرة باستمرار، والقوانين المتغيرة، وتكلفة الوقود المرتفعة، في تحويل قطاع الطيران إلى صناعة معقّدة إلى حد ما، وخصوصاً في الشرق الأوسط حيث تزدحم الأجواء بكثير من شركات الطيران. وتوفر أوراكل، الشركة الأكبر في مجال برمجيات الشركات، حلولاً برمجية لأربع من أصل أكبر سبع شركات طيران في العالم، وتضم هذه المجموعة حلولاً مصممة خصيصاً لمجال الطيران لمعظم الشركات في المنطقة، بما فيها الطيران العُماني، وطيران الإمارات، والخطوط الجوية القطرية، والخطوط الجوية الكويتية، وطيران الخليج، والملكية الأردنية، وشركة طيران الشرق الأوسء ومصر للطيران.

  • 4567
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE