×
×

مجموعة “إم تي سي” تحقق أرباحا قياسية بقيمة 58.31 مليون دينار كويتي

أعلنت مجموعة الاتصالات المتنقلة “إم تي سي “عن تحقيقها أرباحا قياسية عن الربع الأول من 2006 بلغت قيمتها 58.31 مليون دينار كويتي ما يعادل ( 199.40 مليون دولار أمريكي ) بربحية بلغت 47 فلس للسهم الواحد ( 0.16 دولار أمريكى ).

وذكرت المجموعة أن الإيرادات الإجمالية المجمعة بلغت 219.62 مليون دينار كويتي ما يعادل 751.09 مليون دولار أمريكي، وكانت الأرباح المجمعة قبل خصم الفوائد والضرائب والاهلاكات بلغت 105.01 مليون دينار كويتى ما يعادل 359.13 مليون دولار أمريكي.وبينت أن قاعدة العملاء تعدت 15.63 مليون عميل فعال في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا بزيادة قدرها 348% مقارنة بنفس الفترة من عام 2005.

وفي تعلقيه على هذه الأرباح القياسية والأداء الممتاز للمجموعة قال رئيس مجلس الإدارة أسعد أحمد البنوان: أن مجموعة إم تي سي حققت نموا كبيرا على مستوى جميع المؤشرات، فقد شهد الربع الأول من 2006 نتائج مالية قياسية من حيث حجم العوائد والأرباح التشغيلية .

وأشار البنوان إلى أن إم تي سي حققت أرباحا صافية مع نهاية الربع الاول من عام 2006 بلغت 58.31 مليون د.ك ( 199.40 مليون دولار أمريكي ) ، وذلك بزيادة نسبتها 42 % عن الأرباح التي حققتها المجموعة عن نفس الفترة من عام 2005 حيث بلغت 41.06 مليون د.ك

( 140.43 مليون دولار أمريكي ) . ووصلت الإيرادات الإجمالية إلى 219.62 مليون د.ك
( 751.09 مليون دولار أمريكي ) بزيادة بلغت نسبتها 144% مقارنة بحجم الإيرادات الإجمالية لنفس الفترة من عام 2005 حيث بلغ حجمها 90.10 مليون د.ك ( 308.22 دولار أمريكي ) . وبلغت ربحية السهم 47 فلس للسهم الواحد ( 0.16 دولار أمريكي ) ، بنسبة نمو بلغت 12% مقارنة مع ربحية السهم لنفس الفترة من عام 2005 حيث بلغت 42 فلس للسهم الواحد (0.14 دولار أمريكي). وأشار ” البنوان ” إلى أن تأثر الزيادة فى ربحية السهم يرجع إلى عملية زيادة رأس المال التى تمت فى شهر نوفمبر الماضى وأن خلال عامى 2006 ، 2007 سوف تشهد الأرباح نموا ملحوظا مما ينعكس على ربحية السهم .

وبين أن إجمالى الإيرادات المجمعة قبل خصم الفوائد والضرائب والإهلاكات (EBITDA)بلغ 105.01 مليون د.ك ( 359.13 مليون دولار أمريكي في نهاية الربع الاول من عام 2006 ، وذلك بارتفاع بلغت نسبته 91 % مقارنة بنفس الفترة من عام 2005 حيث بلغ إجماليها 55.04 مليون د.ك ( 188.25 مليون دولار أمريكى ) .

وأكد البنوان أن إم تي سي حافظت على النجاحات التي حققتها خلال السنوات الثلاث الماضية والتي هدفت من خلالها إلى أن تكون واحدة من كبرى الشركات العالمية في قطاع الاتصالات المتنقلة، وشهد الربع الاول من عام 2006 طفرة كبيرة وانطلاقة قوية في أداء المجموعة إم تي سي، بل كان الربع الأول من عام 2006 استمرار لسياسة التوسع الإقليمى حيث قامت المجموعة بشراء نسبة 61 % المتبقية من شركة موبيتل – السودان وتعتبر المشغل الرئيسى وتمثل إضافة قوية إلى أداء المجموعة.

وكشف أن المجموعة تدرس فرصا عديدة في الأسواق المستهدفة في الشرق الأوسط والقارة الإفريقية طبقا لاستراتيجيها التوسعية ، مشيرا إلى إن “إم تي سي” تسعى لاقتناص عددا من الفرص المغرية خلال هذا العام ومن أهمها السوق المصرى والسوق السعودى وكلاهما من الأسواق الواعدة والنامية بشكل سريع وتعتبر من الفرص الجيدة أمام المستثمرين ، وأيضا أسواق أخرى وذلك بهدف تعظيم العائد على حقوق المساهمين وتقديم خدمات متميزة إلى عملائنا من خلال تواجدنا فى هذه الأسواق .

ومن ناحيته أكد نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب الدكتور سعد حمد البراك أن هذه الأرباح القياسية هي نتاج جهد وعمل متواصل وثمرة نجاح الخطط التوسعية الناجحة للمجموعة.

وأضاف البراك أن إم تي سي ستواصل سياستها التوسعية حتى تحقق الهدف الذي رسمته نصب عينيها، معتمدة في ذلك على القاعدة العريضة التي حققتها لتكون حافزا لها نحو الوصول إلى العالمية، وذلك عن طريق التوسع في أسواق جديدة من خلال عمليات الشراء أو الاستحواذ أو الحصول على رخص جديدة أو الدخول في شراكات للاستفادة من الفرص المتاحة والتي تحقق للمجموعة العوائد المرجوة منها وترفع حقوق المساهمين.

وكشف البراك أن إم تي سي تسعى للدخول في الأسواق الناشئة والتي تحقق عوائد ممتازة وفرص نمو هائلة ويساعدها على تحقيق ذلك ذراعها التشغيلي في القارة الإفريقية شركة سلتل لما لها من خبرة كبيرة وعمليات ناجحة في هذه الأسواق، وبالفعل فلم تمر ستة أشهر على تملك شركة سلتل إلا وأن استحوذت على شركة مدا كوم في سوق مدغشقر شرق القارة الإفريقية في المحيط الهندي والتي تخدم أكثر من 200 ألف عميل ، وتستمر المجموعة فى اكتشاف الكنوز الأفريقية من خلال زيادة نسبتها إلى 100% من شركة موبيتل السودانية ، أما بخصوص نيجيريا فقد وصلت مجموعة ام تى سى إلى مفاوضات متقدمة سوف نعلن عنها قريبا مما يعزز تواجدنا فى القارة الأفريقية .

وأشار البراك إلى أن استحواذ إم تي سي على شركة سلتل التي تملك وتدير 13 رخصة في أفريقيا ، فتح لها بابا نقلها نحو طريق مختصر إلى العالمية، حيث باتت إم تي سي واحدة من أكبر شركات الاتصالات المتنقلة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.

وبين أن المجموعة أنهت الربع الأول من عام2006 بقفزة كبيرة في قاعدة العملاء وصلت نسبتها إلى 348 % وصلت إلى 15.63 مليون عميل على مستوى المجموعة وسوف تستمر مجموعة ام تى سى فى تطبيق سياسة التوسع لتأخذ المجموعة مكانتها المرموقة بين الشركات العالمية مما يعود بالنفع على مساهمينا وعملائها.

وأكد البراك أن مجموعة إم تي سي تعتمد في عملها على مجموعة نظم أساسية يأتي في مقدمتها الاهتمام بالعنصر البشري الذي يعد ثروتها الحقيقية نحو تحقيق أهدافها، كما أن المجموعة لديها قناعة بأن التميز في عملها وخدماتها يعد عاملا قويا في مواصلة توسعاتها، وتولي المجموعة أهمية خاصة لعمليات التنوع لديها في المجتمعات التي تستقبل خدماتها، وفي خط موازي للامتياز والتنوع تحرص المجموعة على المشاركة الاجتماعية والمساهمة الفعالة لأنشطة المجتمعات التي تعمل فيها إيمانا منها بدورها ورسالتها الاجتماعية النبيلة والتي تأتي من الوعي الكامل لدورها الاجتماعي إزاء هذه المجتمعات.

وأكد ” البراك ” إننا نشكل تقافة ومنظومة تهتم بالأفراد ، حيث نحرص فى مجموعة ام تى سى على تمكين ومكافأة موظفينا بما يتوافق مع أدائهم كما أننا ندعم مبدأ خوض المغامرات التى تنطوى على مخاطر طالما أنه من الممكن قياس جوانبها الإيجابية بوضوح . ونحن نؤمن بشدة بجدوى روح الجماعة فى العمل وذلك فى سياق سعينا الدائم إلى تشجيع أجواء التعاون بين مكونات المجموعة من ناحية وبين العمليات المحلية والمناطق العاملة من ناحية أخرى .

  • 4553
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE