×
×

“باناسونيك” تطرح مجموعة جديدة متطورة من كاميرات الفيديو “دي. في. دي”

أعلنت “باناسونيك” (Panasonic)، الشركة العالمية الرائدة في مجال تصنيع الإلكترونيات الاستهلاكية والأجهزة المنزلية، عن إطلاقها مجموعة جديدة متطورة من كاميرات الفيديو تدعم تقنية “دي. في. دي” (DVD). وتأتي هذه الخطوة في إطار استراتيجية الشركة الرامية إلى تعزيز مكانتها في أسواق كاميرات الفيديو الرقمية. ويعتبر طراز “في . دي. آر-دي. 300” (VDR-D300) الجديد أول كاميرا فيديو “دي. في. دي” في العالم مجهزة بتقنيتي “ثري. سي. سي. دي” (3CCD) و”المثبت البصري للصورة” (OIS)، بينما يتميز الطراز “في . دي. آر-دي. 250” (VDR-D250) بنظام “ثري. سي. سي. دي”، في حين تم تزويد الطراز “في . دي. آر-دي. 150” (VDR-D150) بمقرب بصري متميز من قياس 30×.

وتضمن تقنية “المثبت البصري للصورة” التقاط صور واضحة عبر التخلص من تأثير اهتزاز اليد عند التصوير من خلال حساسات تحدد مصدر الحركة واتجاهها وتضبط الكاميرا وفقاً لذلك. من جهة أخرى، تساهم تقنية “ثري. سي. سي. دي”، التي طورتها شركة “باناسونيك” في تخفيض مستوى التشويش وزيادة دقة الألوان وتدرج الإضاءة وتحسين تفاصيل الصورة.

وقال كوجي ناكا، مدير المنتج في شركة “باناسونيك الشرق الأوسط للتسويق”: “تشهد أسواق كاميرات الفيديو التي تعتمد تقنية “دي. في. دي” تنامياً كبيراً في معدلات الطلب، وذلك نظراً لسهولة استخدامها وإمكانية التقاط الصور واستعراضها على أجهزة “دي. في. دي” بشكل مباشر”.

ويتميز طراز “في . دي. آر-دي. 150” بعدسة عالية الدقة تسمح بتكبير الصورة لغاية 30×. وإلى جانب توفيرها لأعلى مستويات التكبير جودةً ضمن فئة كاميرات الفيديو الرقمية المنزلية، فإن هذه العدسات تنفرد بمعدل تشويش منخفض جداً. وفي هذا الإطار، لا يؤثر التقريب البصري على جودة الصورة، على عكس التقريب الرقمي.

وتتضمن المجموعة الجديدة من كاميرات الفيديو الرقمية حزمة من الميزات والخصائص التي تتماشى مع رؤية شركة “باناسونيك” المتمثلة بشعارها “أفكار للحياة” (Ideas for Life)، والتي تهدف إلى تبسيط عملية استخدام التقنيات. وعلى سبيل المثال، تم تجهيز كافة الكاميرات بوحدة تحكم تسهّل عملية استعراض لائحة المهام. كما جرى تزويد طرازي “دي. 250″ و”دي 300” بخيار إطفاء سريع بغية توفير استهلاك الطاقة وإطالة فترة تشغيل البطارية. وتتيح هذه الخاصية إطفاء الكاميرا في حال عدم استخدامها وإعادة تشغيلها أوتوماتيكياً عند القيام بأي حركة تحضيرية للتصوير، كفتح شاشة العرض مثلاً.

وأضاف ناكا: “تهدف شركتنا إلى توفير منتجات مجهزة بأحدث التقنيات بغية تبسيط الحياة اليومية لعملائنا وإتاحة الفرصة لهم للحصول على نتائج متميزة بسهولة. ولا نعتقد أنه يفترض بالإنسان التكيف مع التقنية، بل نؤمن أن التقنيات يجب أن تتخذ أشكالاً غير معقدة. وفي هذا السياق، تتبنى شركتنا حزمة من التقنيات الحديثة التي تتميز بسهولة استخدامها”.

وتدعم الكاميرات الجديدة مجموعة واسعة من أنواع وأنماط التسجيل بما فيها “دي. في. دي-رام” (DVD-RAM) و”آر. دبليو/آر” (-RW/-R)، وذلك بغية تسهيل عملية نقل الأفلام المصورة. ويوفر نظام “دي. في. دي-رام” مستويات عالية من الاعتمادية ويتيح إعادة التسجيل لعدة مرات. من جانب آخر، تغني توافقيته العالية مع سواه من وسائط العرض عن الحاجة إلى معدات الصوت والصورة التقليدية، حيث أنه يسمح بنقل وإعداد وتخزين البيانات بسلاسة.

وأضاف ناكا: “نسعى إلى توفير أعلى مستويات التوافقية مع وسائط العرض التقليدية والحديثة بغية ضمان تبسيط عملية التصوير والإعداد والحفظ إلى أقصى درجة ممكنة. وراعينا في تصميم كاميرات الفيديو الرقمية الجديدة تحقيق أعلى مستويات سهولة الاستخدام في مجال حفظ ومشاركة ملفات الفيديو”.

  • 4515
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE