×
×

مبادرة التعليم في مصر تقوم بتوسيع التعليم الإلكتروني باستخدام حلول نورتل

ساهمت نورتل بخادم الاتصالات المتعددة الوسائط لمبادرة التعليم في مصر EEI، وتهدف للمساعدة في تطوير فعالية وخدمات الإتصالات في قطاع التعليم والذي يعد أحد أسرع القطاعات تطوراً في الدولة بتحوله إلى نماذج وأساليب ومناهج تعليمية إلكترونية. هذه المبادرة التي تتبنى نموذج الشراكة بين القطاعين العام و الخاص مما يوحد قوى الحكومة و القطاع الخاص و مساهمي المجتمع المدني لتطوير التعليم باستخدام النماذج المقترحة من قبل مبادرة التعليم العالمي المقدمة من قبل المنتدى الإقتصادي العالميWEF.

قال جوزيف مهاوج، مدير التسويق للشرق الأوسط في نورتل: “لقد أصبحت الشراكات بين القطاعين العام و الخاص نموذجا ناجحا جدا في توجيه المبادرات التعليمية نحو الأمام، و خاصة عندما يتعلق الأمر بتقديم أفضل الممارسات العالمية و خدمات الإتصالات و تقنية المعلومات المتقدمة لأنظمة التعليم” و أضاف: “إن مبادرة التعليم في مصر هي نظام مبتكر بشكل حقيقي لتعزيز التطوير المستمر في التعليم في مصر من خلال شراكات بين القطاعين العام و الخاص. إن تقنية نورتل ستقدم البنية الهيكلية المناسبة التي تعتمد على بناء إمكانيات التعليم الإلكتروني”.

تبرعت نورتل بخادم الإتصالات متعددة الوسائط المتطور MCS5100 بهدف المساعدة في تطوير خدمات الإتصالات في المؤسسات التعليمية الجامعية وماقبل الجامعية في مصر، ويشمل ذلك المراسلة اللحظية، غرف محادثة محمية، إجتماعات، وخدمات تبادل التطبيقات والمعلومات.

لقد تم وضع التصورات الخاصة برؤية مبادرة التعليم العالمية خلال الاجتماع السنوي للمنتدى الإقتصادي العالمي في عام 2003 و هي تعتبر الآن واحدة من أنجح النماذج العالمية الخاصة بالشراكة التعاونية بين القطاعين العام و الخاص في مجال تطوير التعليم.

تعتبر مصر هي أكثر البلدان العربية اكتظاظا بالسكان من خلال 39,000 مدرسة و 40 معهد تعليم عالي و 16 مليون طالب و طالبة. تجمع مبادرة التعليم المصرية تشكيلة من المؤسسات العامة و الخاصة بما فيها وزارة التعليم و وزارة الإتصالات و تقنية المعلومات و تستخدم مجموعة واسعة من المناهج بالإضافة إلى أفضل الممارسات و الأطر القابلة للتطبيق من مبادرة التعليم العالمية حول كيف يكون بإمكان الشركات و الحكومة و المجتمعات التي تعنى بالتطوير إيجاد شراكة متناغمة بين القطاعين العام و الخاص والبدأ بها.

و بشكل محدد، فإن نورتل تتوقع من مساهمتها في أن تساعد على تقديم التعليم الإلكتروني إلى الجامعات المصرية، لتمكين أنظمة المشاركة و الدعم في صنع القرار بالنسبة للمعاهد، و التمكين من إجراء المؤتمرات بين المعلم و الطالب أو البروفسور و الطالب على الشبكة و التعاون من خلال الوسائط المتعددة. و سوف يزود النظام أيضا المعلمين و الموظفين الإداريين بالتدريب الإلكتروني، و المشاركة بأفضل الممارسات و تطوير الحلول التعليمية عبر الشبكة و عملية “التعليم من خلال الزملاء” من خلال مجتمعات رقمية من المعلمين.

يقدم خادم نورتل Multimedia Communication Server (MCS) 5100 تطبيقات تعاونية و متعددة الوسائط للشركات. و من خلال استخدام البروتوكولات الصناعية المعيارية ، فإنه يمكن الشركات من تعزيز البنية الهيكلية للصوت و البيانات الموجودة بالإمكانيات المتطورة لبروتوكول الإنترنت ، و ذلك كالوسائط المتعددة (المؤتمرات المصورة و الإتصال و صورة هوية المتصل)؛ المشاركة (إجراء المؤتمرات، نظام الألواح البيضاء، تبادل الملفات، و التصفح باستخدام الشبكة)؛ التشخيص (الإطلاع على المكالمات، تسجيلات المكالمات، إدارة المكالمات و التحويل – مثل اتبعني follow me و أوجدني find me)؛ التراسل الحاضر و المباشر. و بالنسبة للمستخدمين من التعليم العالي و ما قبل الجامعة فإنه يمكن من تقديم التعليم الإلكتروني و الإتصالات إلى المجموعات التعليمية و زيادة التعاون بين الطالب و الكلية و إجراء المؤتمرات و خدمات أخرى من الوسائط المتعددة مقدمة لحاسبك.

لقد قام أكثر من 10,000 عميل في مجال التعليم عالميا بتثبيت حلول الإتصالات من نورتل، بما فيها كلية دبي للطلاب (الإمارات العربية المتحدة)، جامعة كونكتيكت (الولايات المتحدة الأمريكية)، جامعة تكساس في أوستن (الولايات المتحدة الأمريكية) و معهد ماساتشيوستس للتقنية (الولايات المتحدة الأمريكية) و جامعة سيؤول الوطنية (كوريا) و جامعة أولستر (إيرلندا) و جامعة سيج (الولايات المتحدة الأمريكية) و جامعة جورج ماسون (الولايات المتحدة الأمريكية) و جامعة غرناطة (إسبانيا) و جامعة البوسفور (تركيا) و معهد وركستر بوليتيكنيك (الولايات المتحدة الأمريكية) و نظام فيلادلفيا المدرسي الموحد (الولايات المتحدة الأمريكية).

  • 4469
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE