×
×

“الكلية الإلكترونية للجودة الشاملة” تستضيف فعاليات إطلاق “جمعية الشرق الأوسط للجودة”

من المقرر أن تنعقد فعاليات الدورة الأولى من “مؤتمر جمعية الشرق الأوسط للجودة” خلال يومي 27 و28 مارس/آذار الجاري، والذي تستضيفه “الكلية الإلكترونية للجودة الشاملة” (e-TQM College) في برج العرب. ويقام هذا المؤتمر تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

وسيشهد اليوم الأول من المؤتمر الذي تشارك فيه 15 دولة من مختلف أنحاء العالم، حفل توقيع لإطلاق “جمعية الشرق الأوسط للجودة”، حيث ستعيّن دبي كخامس مركز للجودة الشاملة في العالم ومقراًً لجمعية الشرق الأوسط للجودة في المنطقة. وتأتي هذه الخطوة تقديراً لالتزام الدولة بمعايير الجودة الشاملة والدور الهام الذي تلعبه الكلية في رفع مستوى الوعي العام بهذه المعايير في المنطقة. ويعتبر هذا الحدث جزءاً من “المؤتمر السنوي الرابع لفعاليات الكلية الالكترونية للجودة الشاملة 2006”

وفي هذا الإطار، تنضم “جمعية الشرق الأوسط” إلى قائمة مراكز الجودة العالمية التي تشمل “الجمعية الأمريكية للجودة” (ASQ) و”الجمعية الأوروبية للجودة” (ESQ) و”منظمة آسيا والباسيفيك للجودة” (APQO) و”الاتحاد الياباني للعلماء والمهندسين” (JUSE).

وقال الدكتور العور: “يعكس اختيار دبي كمركز إقليمي للجودة الشاملة مدى التقدم الذي حققته المنطقة في هذا المجال. من جهة أخرى، يسلط الضوء على التزام الدولة بمعايير الجودة الشاملة، الأمر الذي سيساهم في تعزيز جهودنا الرامية إلى اعتماد مفاهيم جديدة في مجال الجودة الشاملة. كما سيعزز هذا التكريم من دور كليتنا في نشر معايير الجودة الشاملة في مختلف أنحاء العالم العربي من خلال توفير برامج تعليمية في مجال الجودة الشاملة لكافة شرائح المجتمع وموظفي القطاعين الحكومي والخاص. ويأتي اختيار دبي كخامس مركز على الصعيد العالمي للجودة على أثر “إعلان برج العرب للجودة”، الذي وقعه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم خلال شهر مارس 2004. وعملت “الكلية الإلكترونية للجودة الشاملة” على نشر هذا الإعلان في بلدان من مختلف أنحاء العالم مثل اليابان والصين وأمريكا، ويتألف “إعلان برج العرب للجودة”، من 12 بنداً حول معايير إدارة الجودة في الشرق الأوسط”.

وأضاف الدكتور العور: “تحتفل الكلية للسنة الرابعة على التوالي بتنظيم “المؤتمر السنوي لفعاليات الكلية الالكترونية للجودة الشاملة”. ونفخر بالإنجازات التي حققناها على مدى السنوات السابقة، والتي تعكس مدى التزامنا بتحقيق هدفنا المتمثل في رفع مستوى الوعي العام بمفاهيم الجودة الشاملة باستخدام أحدث الابتكارات والبرامج التعليمية في هذا المجال. علاوة على ذلك، يسرّنا أن نلعب دوراً هاماً في تحقيق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الرامية إلى تطبيق أفضل ممارسات الجودة الشاملة في مختلف المؤسسات الحكومية والخاصة.”

وتهدف “جمعية الشرق الأوسط للجودة” إلى استخدام معايير الجودة كحافز لتحقيق النمو والتطور الاقتصادي وتحسين مستوى المعيشة في المنطقة، فضلاً عن خلق المزيد من فرص العمل للأفراد والمؤسسات من خلال رفع مستوى الإلمام بمعايير الجودة الشاملة وذلك عبر التعاون مع مختلف الجهات المعنية.

وستضع الجمعية في سلّم أولياتها تعزيز تبني مفاهيم إدارة الجودة على كافة المستويات في منطقة الشرق الأوسط من خلال البرامج التعليمية وتبادل الخبرات وتبني أفضل الممارسات العملية وتسهيل انتقال الأفكار في أرجاء المنطقة. كما ستعمل “جمعية الشرق الأوسط لإدارة الجودة” على ترسيخ معايير الجودة في مجالات الحياة ووضع أهداف مشتركة على صعيد دول المنطقة.

وتتضمن قائمة الجمعيات المؤسسة للجمعية والتي تضم 15 دولة، “جائزة دبي للجودة” و”مجموعة دبي للجودة” و”جائزة خليفة للامتياز” و”مجلس الجودة السعودي – فرع المنطقة الغربية” و”جمعية البحرين للجودة” و”الجمعية الأردنية للجودة” و”الجمعية اللبنانية للجودة” و”الجمعية الإيرانية لمدراء الجودة” و”الجمعية الباكستانية الجودة” و”الجمعية التركية للجودة” و”الجمعية الليبية للجودة” و”الجمعية المصرية للجودة” و”الجمعية الماليزية للجودة” و”جمعية بنغلادش للجودة”.

  • 4387
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE