×
×

عملية البحث على الإنترنت تهدد سرية البيانات الخاصة بموظفي الاستخبارات الأمريكية

نشرت صحيفة شيكاغو تربيون اليوم خبرًا مفاده نجاحها في معرفة بيانات مفصلة عن 2653 موظف من موظفي المخابرات الأمريكية. وذلك إثر التحقيقات التي أجرتها الصحيفة الأمريكية مؤخرًا والتي أظهرت أنه يمكن لأي مستخدم على الإنترنت الإطلاع على هويات 2653 موظف من موظفي المخابرات الأمريكية فضلاً عن 24 موقعًا من مواقع عمل المخابرات الأمريكية السرية في الولايات المتحدة الأمريكية بمنتهى السهولة من خلال البحث على الإنترنت.

حيث نجحت صحيفة شيكاغو تربيون في الحصول على المعلومات من شركات توفير البيانات التي تفرض رسومًا مقابل إتاحة الوصول إلى السجلات العامة وهي معلومات قد تشكل خطرًا على موظفي المخابرات الأمريكية. إلا أن الصحيفة لم تفصح عن التفاصيل واكتفت بالإعلان عن هذا الكشف الخطير.

يذكر أنه ليس كل 2653 شخصًا من موظفي المخابرات الأمريكية السريين، فمن بينهم بعض الموظفين والمحللين المعروفين مثل مدير المخابرات السابق جورج تنت. إلا أن الصحيفة أكدت أن بعض منهم من الموظفين السريين وذلك بعد أن شاركت المعلومات التي توصلت إليه مع وكالة الاستخبارات الأمريكية والتي أكدت أن بعض ممن ذكروا في القائمة هم من عملائها السريين.

ويسلط هذا الكشف الضوء على ما يشكله الإنترنت من خطورة على سرية المعلومات. مما صعب من مهمة أجهزة المخابرات خاصة بعد لأن طرق التخفي القديمة لم تعد تجدي نفعًا.

  • 1439
  • أمن وحماية
  • esecurity-news
Dubai, UAE